القرقاوي: التوافق والانسجام عنوان العلاقات الإماراتية - المصرية

صورة

التقى رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد عبدالله القرقاوي، ضمن فعاليات الاحتفاء بمرور 50 عاماً من العلاقات الإماراتية المصرية والتي أقيمت في القاهرة تحت شعار «مصر والإمارات قلب واحد»، على مدار ثلاثة أيام.

وأكد القرقاوي أن الشعبين المصري والإماراتي دائماً على قلب رجل واحد وسيظل هذا التوافق والانسجام عنوان مسيرة العلاقات بينهما دائماً.

وأشاد مدبولي والقرقاوي بالتنظيم الناجح والمميز لفعاليات الاحتفاء بالعلاقات المصرية الإماراتية، والتي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، وما عكسته من نتائج إيجابية لدى شعبي البلدين، من خلال إبراز النجاحات التي تحققت في مسيرة البلدين خلال الـ50 عاماً الماضية، واستعراض محطات متعددة وكثيرة في تلاحم المجتمعين مع القيادة، وقصص نجاح المشروعات والشخصيات التي عززت من التواصل بين شعب الإمارات ومصر ومشاعر وروح الأخوة في كلا البلدين.

وجاءت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمصر، واستقبال الرئيس المصري له في القاهرة ضمن فعاليات الاحتفاء بالعلاقات الثنائية، لتؤكد خصوصية العلاقات المصرية الإماراتية وعمقها وأهمية مواصلتها بما يخدم المصالح المشتركة ويدعم توجهات القيادتين. وقال القرقاوي، إن «الفعاليات عكست عمق العلاقة بين قادة البلدين والشعبين الشقيقين ولمسنا تفاعلاً كبيراً بين شعب دولة الإمارات وشعب مصر للاحتفاء بالعلاقات وإبراز صور التلاحم والأخوة والمحبة الممتدة لأكثر من خمسة عقود».

وأضاف أن اللقاءات المشتركة والجلسات بين وزراء حكومتي البلدين والمسؤولين ورجال الأعمال والمثقفين والإعلاميين على مدار ثلاثة أيام جسدت شعار الفعالية بأن الشعبين المصري والإماراتي دائماً على قلب رجل واحد وسيظل هذا التوافق والانسجام عنوان مسيرة العلاقات بينهما دائماً.

 

طباعة