نسخة مصغّرة رائعة لـ «أم الدنيا» في قلب الإمارات

الجناح المصري في «إكسبو دبي».. محطة استثنائية بالعلاقات بين البلدين

صورة

50 عاماً مرّت على تأسيس علاقات متينة وراسخة بين الإمارات ومصر، تخللتها تجارب ومواقف استثنائية، من أبرزها المشاركة المصرية الرائعة في «إكسبو 2020 دبي»، الحدث التاريخي البارز الذي استضافته دبي، وحرصت مصر على أن تكون حاضرة بجناح متميّز استقطب أكثر من 1.5 مليون زائر خلال فترة انعقاد المعرض، وحقق مؤشرات متميزة وفق التصنيفات العالمية الخاصة بمعارض إكسبو.

 حقق الجناح المصري المركز الثالث على مستوى الأجنحة متوسطة المساحة المشاركة في «إكسبو دبي» من حيث التصميم الداخلي، وذلك في إطار المسابقة الرسمية التي نظمها المكتب الدولي للمعارض.

كما حصل على المركز الثاني بعد دولة بيرو في تصويت الجماهير بمسابقة أفضل الدول المشاركة بـ«إكسبو» التي نظمتها مجلة Exhibitor للمعارض والفعاليات الدولية، وشارك فيها 40 جناحاً من أفضل الأجنحة بـ«إكسبو دبي».

وبحسب آراء الجماهير، يعود النجاح الذي حققه جناح مصر في «إكسبو دبي»، بشكل أساسي، إلى أنه كان بمثابة نسخة مصغّرة مبهرة من دولة عربية عريقة، إذ حرص على تجسيد كل تفاصيلها ومقوماتها الطبيعية والسياحية والصناعية والمعمارية والتاريخية، وذلك في رحلة شيّقة وقصيرة لا تتجاوز نصف الساعة.

ولاشك أن وجود جناح بهذه القيمة لمصر في قلب دبي أعطاه زخماً مشتركاً مرتبطاً بالعلاقة الأصيلة المشتركة بين الإمارات ومصر، إذ شكّل الجناح المصري واحدة من أبرز المحطات في المعرض، من خلال الحكاية التي يرويها عن مصر بشعار متميز «عراقة تعزّز المستقبل»، مصطحباً زائريه في رحلة عبر الزمن بين حضارة الماضي وإنجازات الحاضر ورؤية المستقبل.

وحرصت مصر على أن يعكس مبنى جناحها في «إكسبو دبي» الوجه الجميل لحضارتها العريقة، وأهم سمات الشخصية المصرية من خلال الرسومات الفرعونية ورموز الكتابة الهيروغليفية على واجهة الجناح. كما تضمّن صوراً وخلفيات وجداريات تعكس جهود المصريين القدماء في مجالات البناء والتشييد والصناعة والحرف.

كما احتوى الجناح من الداخل على مكونات فريدة، أهمها التابوت الأثري للكاهن بسماتيك، الذي يجسّد حضارة مصر العريقة، إلى جانب المستنسخات الفرعونية، كما أبرزت الألوان والتصميمات داخل الجناح الهوية المصرية التي تجمع بين عراقة الماضي وتطور الحاضر واستشراف المستقبل، بالإضافة إلى العرض الجذاب لكل التطورات التي شهدتها مصر خلال الفترة الأخيرة في ميادين الحياة المختلفة، وعلى رأسها البنية التحتية والمدن الذكية والمشروعات القومية، عبر شاشات تفاعلية على أعلى مستوى من التقنيات الحديثة.

وتجسدت متانة العلاقات بين مصر والإمارات عبر تخصيص موقع مثالي في قلب الحدث، إذ شيد الجناح بمنطقة الفرص في «إكسبو دبي» بالقرب من جناح دولة الإمارات، ما عكس أهمية مصر مركزاً لتلاقي الفرص، وحرص الإمارات على منحها التقدير اللائق بها.

الجناح استقطب 1.5 مليون زائر، وحقق نجاحاً باهراً على مستوى الأجنحة المشاركة.

طباعة