الفجيرة تستضيف مؤتمراً عالمياً لـ «بيئة المدن»

الأفخم خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن المؤتمر. من المصدر

أفاد رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر العالمي «بيئة المدن» 2022، المهندس محمد سيف الأفخم، بأن إمارة الفجيرة ستستضيف المؤتمر العالمي «بيئة المدن»، تحت شعار «تطبيقات المدن الذكية المستدامة والمرنة»، برعاية صاحب السموّ الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة، خلال الفترة من 22 إلى 24 نوفمبر المقبل، في فندق البحر بإمارة الفجيرة.

وأشار إلى أن المؤتمر الذي نظمته بلدية الفجيرة بالاشتراك مع مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، ومركز البيئة للمدن العربية، وبدعم من بلدية دبي ومنظمة المدن العربية، سيركز على ستة أهداف رئيسة، تتمثل في التعرّف إلى التشريعات العالمية للمدن الذكية وتبادل الخبرات والتجارب في هذا المجال والاطّلاع على أفضل الممارسات العالمية والإقليمية والمحلية للمدن الذكية، وكذلك التعرّف إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي في المجالات الحيوية المهمة كالطاقة المتجدّدة والنقل المستدام والتفاعل مع أنظمة إدارة المعلومات للتنبؤ بالتحديات المستقبلية، بالإضافة إلى استشراف مستقبل المدن الذكية.

وأضاف أنه سيتم التعرف إلى تطبيقات وأنظمة المدن الذكية المستدامة، وأنظمة الذكاء الاصطناعي في المجالات الحيوية المهمة للمدينة كالطاقة والطاقة المتجددة والمواصلات المستدامة وإدارة المياه والنفايات وغيرها.

ورداً على سؤال لـ«الإمارات اليوم» بخصوص مواجهة الكوارث الطبيعية عبر المدن الذكية والتطبيقات الخاصة بدائرة البلدية والموارد الطبيعية بالفجيرة، قال الأفخم على هامش مؤتمر صحافي للإعلان عن المؤتمر أمس، إن مواجهة الظروف الطبيعية تعتبر تحدياً كبيراً يواجه العالم أجمع، فالأمطار التي واجهتها إمارة الفجيرة قبل ثلاثة أشهر في المنخفض الجوي كانت غير متوقعة، إلا أن جهود جميع الجهات الحكومية والاتحادية، وتكاتفها عملت على تقليل حدتها، والتعافي منها، مؤكداً أن الخطط الاستباقية بحاجة لدراسات علمية أكبر، وخطط أشمل في جميع المجالات، ومن خلال المؤتمر سيتم التطرق لأفضل السبل والتطبيقات في مواجهة مثل هذه الكوارث الطبيعية.

طباعة