وفد "الأولمبية الدولية" و" الأولمبي الآسيوي" يشيد بتجربة الإمارات في نشر وتطوير الجوجيتسو والفنون القتالية المختلطة

زار جوردون تانج نائب رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي رئيس الإتحاد الآسيوي للفنون القتالية المختلطة، وونغ سير ميانغ نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية،  أمس اتحاد الإمارات للجوجيتسو والفنون القتالية المختلطة.


وكان في استقبالهما سعادة محمد بن دلموج الظاهري نائب أول رئيس الاتحاد الآسيوي للفنون القتالية المختلطة عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، ومبارك المنهالي مدير الإدارة الفنية باتحاد الامارات للجوجيتسو ، نائب المدير العام للاتحاد الآسيوي للفنون القتالية المختلطة، وطارق البحري مدير عام رابطة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو مدير إدارة الخدمات المساندة في اتحاد الإمارات للجوجيتسو.


واستمع الوفد لشرح من ابن دلموج عن تجربة الإمارات الثرية في نشر وتطوير رياضة الجوجيتسو ، وموجز عن برامج اكتشاف المواهب في سن مبكرة وصقلها، وصناعة الأبطال، واستضافة أبوظبي لمقري الاتحادين الآسيوي والدولي للجوجيتسو، إضافة إلى خطط الاتحاد لنشر وتطوير لعبة الفنون القتالية المختلطة، والدعم الكبير الذي وجدته تلك الرياضة بمجرد الإعلان عنها وتشكيل لجنة للفنون القتالية المختلطة.


وزار الوفد صالة جوجيتسو أرينا بمدينة زايد الرياضية، والشركات التابعة لاتحاد الإمارات للجوجيتسو " الرؤية العالمية للاستثمار - IVI " وملحقاتها، واطلع  على شرح تفصيلي لمكونات الصالة  ودور الشركات الاستثمارية التابعة للاتحاد في دعم نمو الرياضة، وشاهد الوفد عددا من الفيديوهات لأبرز الأحداث والبطولات التي تنظمها أبوظبي وتستضيفها صالة جوجيتسو أرينا في رياضات الفنون القتالية المختلطة والجوجيتسو.


وأبدى جوردون إعجابه بمرافق الدولة ، واستراتيجية اتحاد الإمارات للجوجيتسو والفنون القتالية المختلطة في نشر وتطوير رياضاته، واكتشاف المواهب، وصناعة الأبطال، مؤكدا أن الإمارات أصبحت مركزا دوليا مهما في مختلف الرياضات القتالية، وتجربتها في الجوجيتسو أصبحت ملهمة لكل الاتحادات الوطنية والقارية، في الوصول إلى العالمية بأقصر وقت ممكن، وكذلك في صناعة الأبطال وتنظيم البطولات الاحترافية.


من ناحيته أكد محمد بن دلموج أن سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الإتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي يؤكد في كل المناسبات  أن تجربة اتحاد الإمارات للجوجيتسو متاحة للجميع للاستفادة منها، والاتحاد يرحب بالتعاون مع كل الاتحادات الأخرى داخل الإمارات وخارجها، وكافة المنظمات الدولية لتبادل التجارب الناجحة والخبرات المفيدة.  


من جهته قال مبارك المنهالي إن زيارة مسؤولي المجلس الأولمبي الآسيوي واللجنة الأولمبية الدولية تعد قاعدة مهمة للبناء عليها في المستقبل والتعاون المشترك الذي يصب في مجال تبادل المصالح بما يعود على الجميع بالمنفعة.

طباعة