"مصر والإمارات قلب واحد" يتصدر "تويتر".. ومغردون: "فرحة شعبين بملحمة محبة عمرها 50 عاما"

اجتاح وسم #مصر_والإمارات_قلب_واحد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تزامنا مع انطلاق الاحتفالية الكبرى التي تنظمها حكومتا دولة الإمارات ومصر للاحتفاء بمرور 50 عاماً على العلاقات الثنائية، تحت عنوان «الإمارات ومصر قلب واحد» في القاهرة.

وتقاعل مئات المغردين مع وسم #مصر_والإمارات_قلب_واحد، الذي حقق عدد مشاهدات تزيد على " 133 مليون " مشاهدة حول العالم، بحسب صفحة "ترند الإمارات".

وهنأ المغردون شعبي الإمارات العربية المتحدة، ومصر، على مرور 50 عاما على العلاقات المتينة والراسخة بين البلدين، لتكمل بذلك يوبيلها الذهبي.

وقال مغردون إن ما يربط شعبي الإمارات ومصر، علاقات متينة من المودة والمحبة والفائدة المتبادلة على مختلف الأصعدة، فقال أحد المغردين: "تربط الشعبين المصري والإماراتي علاقات محبة واحترام متبادلين، وشهدت مصر والإمارات علاقات تعاون وسلام ،و بينهما تبادل إقتصادي أدى الى حدوث تطور كبير في مجال الاستثمار بدعمهما ووقوفهما بجانب بعضهم البعض، فبينهما علاقة قوية ومتينة  قائمة على السلام والإنتماء" .

وقال آخر: "بفضل العلاقات المصرية الإماراتية القائمة على المحبة المتأصلة، تعززت الاستثمارات، وقامت الشركات، و برز دور رجال الأعمال المصريين في الامارات والإماراتيين في مصر وهذا يعد انجاز حقيقي في صالح الشعبيين ".

وهنأ مغردون دولتي الإمارات ومصر على إتمام العلاقات بينهما يوبيلها الذهب، 50 عاما، فقالت إحدى المغردات: "هنيئاً للشعبين المودة الخالصة التي في الصدور.. 50 عاماً وأكثر، فهي من النعم الكبرى التي نادراً ما يحظى بها شعبان".

وقال آخر: "هنيئا لدولتي الإمارات ومصر اليوبيل الذهبي والعلاقات الراسخة والمتينة.. فرحة شعبين بملحمة محبة عمرها الرسمي 50 عاما".

من جانبهم عبر مغردون، من دولة الإمارات، عن حبهم لمصر، مشيرين إلى أن لها مكانة خاصة في قلوب الشعب الإماراتي. فقالت إحدى المغردات: "تعلمنا حب #مصر من الصغر.. الله يحفظ مصر وشعبها.. ودائماً مصر والإمارات قلب واحد بإذن الله".

فيما أوضح مغردون أن سر محبة الإماراتيين لمصر جاء من حب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لها، فقال أحدهم: "زايد.. عشقه لمصر وأهلها كان من أجمل القصص!
لم يكتفي بما قدمه في حياته! وإنما أوصى أبناؤه من بعده بها!!
كيف لا! وهي مصر العرب! وصمام أمان العرب!!
كيف لا! وأهلها يملؤون قلوبنا حبّاً ووفاءا!!!
لهذا تجمعنا بمصر علاقات حب إستثنائية..".

وقال آخر: "تجمعنا علاقات اخوية صادقه بين الامارات و مصر غرسها بنا الشيخ زايد طيب الله ثراه والان اصبحت الامارات و مصر شعب واحد".

وبهذه المناسبة، شارك بعض المغردون صورا قديمة لهم، من جمهورية مصر، وتحدثوا من خلالها عن ذكرياتهم على أرضها، فنشرت المغردة "زهرة البلوشي" صورة لها من مصر، وعلقت عليها: بمناسبة الاحتفال بذكرى 50 عاماً على #العلاقات_الإماراتية_المصرية حبيت أشاركم بصورة لها ذكرى جميلة على قلبي .. في الأرياف المصرية .. بصحبة أهل قرية المنصورية الذين لن أوفي حقهم من طيبهم و كرم ضيافتهم ..".

من جهتهم رحب مغردون مصريون بزيارة وفود من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جمهورية مصر للمشاركة باحتفالية مرور 50 عاماً على العلاقات الثنائية بين البلدين، وعبروا عن حب الشعب المصري للإمارات بلدا وشعبا فقال أحدهم: "يا مرحبا بأبناء  زايد فى مصر.. يا مرحبا بالاشقاء الغاليين.. ويارب دايما مصر والإمارات فى أفضل حال".

وقال آخر: "مصر بلدكم الثانية.. ومصر منورة بوجودكم عيال زايد".

وتنطلق اليوم الاحتفالية الكبرى التي تنظمها حكومتا دولة الإمارات ومصر للاحتفاء بمرور 50 عاماً على العلاقات الثنائية، تحت عنوان «الإمارات ومصر قلب واحد» في القاهرة، اليوم، لتضيء على بعض جوانب هذه العلاقات التي أكملت يوبيلها الذهبي، وسر متانتها ووصولها إلى ما هي عليه الآن من صلابة وتلاحم وتكامل يصب في مصلحة الشعبين الشقيقين.

طباعة