استقبل رئيس موزمبيق.. وشهد توقيع مذكرات تفاهم لتعزيز التعاون بين البلدين

محمد بن راشد: كل العلاقات نعطيها اهتماماً خاصاً.. والشعوب المحبة شعوب صديقة لشعبنا

محمد بن راشد خلال استقباله رئيس موزمبيق. وام

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، رئيس جمهورية موزمبيق الصديقة، فليبي شاسنتو نيوسي، في قصر زعبيل بدبي، حيث جرى بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات بما يخدم الأهداف التنموية للجانبين.

وقال سموّه، في تغريدة على «تويتر» أمس: «التقيت اليوم رئيس جمهورية موزمبيق، وشهدنا توقيع مذكرات تفاهم، وناقشنا تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية معهم. كل الدول مهمة لنا، كل العلاقات نعطيها اهتماماً خاصاً، كل الشعوب المحبة هي شعوب صديقة لشعبنا».

ورحّب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالرئيس فليبي نيوسي، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مؤكداً سموّه حرص دولة الإمارات على تعزيز علاقاتها التجارية والاقتصادية مع موزمبيق ودول إفريقيا على وجه العموم، في ضوء روابط الصداقة والتعاون المزدهرة التي تجمع البلدين، والحرص على إيجاد مسارات جديدة لتوسيع نطاق الشراكات القائمة بين دولة الإمارات والدول الإفريقية، وبما يدعم جهود التنمية فيها، ويسهم في تحقيق الاستقرار والرخاء لشعوبها.

واستعرض الجانبان فرص تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، لاسيما على الصعيد الاقتصادي، وما يتطلبه ذلك من اتخاذ الخطوات اللازمة لزيادة معدلات التبادل التجاري والاستثماري، كذلك تم الاتفاق على أهمية تشجيع القطاع الخاص على زيادة مستوى التنسيق الثنائي من أجل رصد المزيد من الفرص الاستثمارية في البلدين، وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة، لاسيما في مجالات التجارة والزراعة والسياحة، في ضوء الرغبة المشتركة تجاه الأخذ بالشراكة الاستراتيجية بين الجانبين إلى آفاق أرحب تعود بالنفع على الشعبين الصديقين.

كما تطرّق اللقاء إلى عدد من الموضوعات محل الاهتمام المشترك، وأبرز المستجدات على الساحتين الإقليمية والعالمية، حيث تم التأكيد على ضرورة مضافرة الجهود الدولية للتغلب على التحديات المشتركة ودفع مسيرة التنمية الاقتصادية قُدماً، وتخطي ما خلّفته الظروف والأحداث الاستثنائية التي مر بها العالم خلال السنوات القليلة الماضية، وتجاوزها إلى تحقيق طموحات تنموية تخدم مصالح الشعوب، وتضمن لها مقومات الرخاء والتقدم، وتدعم تطلعاتها نحو المستقبل.

من جانبه، أعرب فليبي نيوسي عن اعتزازه بالروابط الوثيقة التي طالما جمعت البلدين الصديقين، وبالغ تقديره للدور المهم الذي تضطلع به دولة الإمارات على الساحتين الإقليمية والدولية، كذلك للإسهامات المهمة لدولة الإمارات في دعم جهود التنمية في إفريقيا، مؤكداً حرص بلاده على تعميق روابط التعاون والأمل في النهوض بها ضمن مختلف المجالات خلال المرحلة المقبلة.

إلى ذلك، شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والرئيس فليبي نيوسي، توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم شملت: مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب وقّعها من الجانب الإماراتي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومن الجانب الموزمبيقي وزيرة الخارجية والتعاون، فيرونيكا ناتاييل ماكامو دلوفو. كما قامت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، بتوقيع مذكرة تفاهم حول التعاون العسكري، واتفاقية بشأن التعاون الاقتصادي والفني بين البلدين، وقعتهما من الجانب الموزمبيقي وزيرة الخارجية والتعاون، فيرونيكا ناتاييل ماكامو دلوفو.

حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وزير دولة.

 استعراض فرص تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، لاسيما على الصعيد الاقتصادي.

الاتفاق على أهمية تشجيع القطاع الخاص على زيادة مستوى التنسيق الثنائي من أجل رصد المزيد من الفرص الاستثمارية في البلدين.

طباعة