"براند" اماراتي سعودي تطلقه الأسر المنتجة قريبا ضمن مشروع تمكين اجتماعي مشترك.. فيديو

يواصل المعرض المشترك للأسر الإماراتية والسعودية المنتجة، الذي تنظمه وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع بنك التنمية الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية فعالياته في قاعة النجمة في دبي مول.

ويستمر المعرض حتى 16 أكتوبر الجاري، وذلك بمشاركة 24 أسرة منتجة مناصفة بين الإمارات والسعودية، تطمح لإطلاق "براند" اماراتي سعودي يترجم أفكار وابداعات الإنتاج المشترك بين البلدين الشقيقين.

وجاء تنظيم المعرض على هامش مختبر التمكين الاقتصادي والمعرفي للأسر المنتجة.

الذي نظمته وزارة تنمية المجتمع وجمع 40 مشاركاً من الأسر الإماراتية والسعودية المنتجة ومجموعة من رواد الأعمال البارزين وعدد من المسؤولين والمختصين.

 وعقد المختبر بهدف استعراض التحديات الحالية والحلول المقترحة، لتبني أفضل المبادرات المستقبلية، التي تدعم تطوير مشاريع الأسر المنتجة، وضمان استدامتها ومنافستها التجارية على المدى البعيد.

ووفقا لوزارة تنمية المجتمع ، فقد توصّل المشاركون في مختبر التمكين الاقتصادي والمعرفي إلى مجموعة من التوصيات، أبرزها توفير حاضنات أعمال محلية للخدمات المتكاملة لدعم رواد الأعمال "من أسرة منتجة إلى مشاريع"، وإشراك المستثمرين في مشاريع الأسر المنتجة من خلال دعمهم برأس المال، ومنح قروض ميسرة داعمة لاستمرارية الانتاج، واحتضان المواهب الشابة لتطوير مشاريعهم، والعمل على توفير استراتيجية وأنظمة وقوانين تضمن حقوق الأسر المنتجة، وتنظيم دورات وورش تدريبية ومبادرات تشجيعية، وتأهيل وتمكين الأسر المنتجة في مجال رفع جودة المنتجات.

وأكد المشاركون أهمية توفير منتجات الأسر المنتجة من الإمارات والسعودية في معارض مشتركة بين البلدين، تحمل "براند" (إماراتي سعودي) لمنتجات الأسر. وأوصوا أيضا بتوفير منصة تسويقية موحدة لمنتجات الأسر على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، ودعم الأسر المنتجة لنشر وتسويق منتجاتها على مستوى الجهات الحكومية والخاصة، وضمان التسويق الافتراضي لتلك المنتجات. وتضمنت التوصيات تشجيع المشاريع العشوائية للانخراط في السوق، ودعم تسويقها وانتشارها من خلال التطبيقات الذكية للتوزيع والتوصيل.

طباعة