إيذاناً بانطلاقة جديدة للمؤسسة

أحمد بن محمد يعتمد تعيين قيـادات إماراتية في «دبي للإعلام»

اعتمد سموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، قرارات تعيين قيادات إعلامية إماراتية، ضمن مختلف القطاعات الرئيسة لمؤسسة دبي للإعلام، في إطار خطة التطوير الشاملة والهادفة إلى ضخ دماء جديدة تسهم في تحقيق أهداف استراتيجية للمؤسسة خلال المرحلة المقبلة، وبما يواكب طموحات دبي، وذلك عملاً بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بضرورة إفساح المجال أمام الكوادر الوطنية لشغل المواقع القيادية وريادة مسيرة التطوير، ضمن شتى القطاعات.

وأعرب سموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، عن خالص أمنياته بالتوفيق للقيادات الإماراتية الذين تم تكليفهم بمسؤولية تطوير المؤسسة فور تسلم مهامهم الجديدة، ووجّه سموّه بسرعة البدء في متابعة تنفيذ عملية التطوير ضمن خطة الـ100 يوم، وضمن الاستراتيجية التي تم وضعها بعناية للاستفادة من إمكاناتها الراهنة، والنظر في كيفية تزويدها بعناصر القوة التي تمكنها من تحقيق النتائج المنشودة ضمن أقصر الأطر الزمنية، وبأعلى مستويات الكفاءة ووفق أرقى المعايير.

وقال سموّ رئيس مجلس دبي للإعلام: «صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يولي اهتماماً بالغاً لمنح القدرات والكفاءات الوطنية الفرصة كاملة لريادة مسيرة التطوير في القطاعات كافة.. وانطلاقاً من هذه الرؤية نرحّب بانضمام قيادات إماراتية أثبتت كفاءة واضحة في المجال الإعلامي، وتتمتع بخبرات متميزة سنوظفها في إحداث نقلة نوعية في مسيرة المؤسسة، لتقديم إعلام وطني قوي ومنافس، يواكب تطلعات دبي للمستقبل، وينقل قصة تقدّم دولة الإمارات وازدهارها إلى العالم».

وأكّد سموّ الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مؤسسة دبي للإعلام، أن «محاور التطوير تركز في مُجملها على تأكيد مواكبة المؤسسة للتطوّر الإعلامي الحاصل في العالم، والارتقاء بما تقدمه من مضمون إلى المكانة التي حققتها دبي بإنجازات نوعية في شتى المجالات، وتسهم في ترسيخها، ما يضاعف من مسؤولية المؤسسة في تقديم محتوى يواكب التقدم الكبير الذي تشهده دبي، ويسهم في ترسيخ أسسه، ويزيد من التعريف بما أثمره من إنجازات على الصعيدين الإقليمي والعالمي».

وشملت التعيينات الجديدة في مؤسسة دبي للإعلام: سالم باليوحة، المدير التنفيذي للمحتوى الإعلامي، وعبدالواحد جمعة، المدير التنفيذي للشؤون التجارية والشراكات، وهند باقر، المدير التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة، وعبدالله المنصوري، المدير التنفيذي للدعم المؤسسي، كما شملت التعيينات: سعود الدربي، رئيس مركز الأخبار والنشر رئيس تحرير صحيفة «البيان»، وسارة الجرمن، رئيس القنوات التلفزيونية والإذاعية، وخديجة المرزوقي، مدير الإعلام الرقمي، وصالح لوتاه، مدير الدعم الفني للمحتوى، ومنى بوسمرة، رئيسة تحرير صحيفة «الإمارات اليوم»، وريم المرّي، مديرة مركز الأخبار.

من جهتها، أوضحت نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام، منى غانم المرّي، أن «المجلس سيواصل العمل عن قرب مع مؤسسة دبي للإعلام، للبدء في تنفيذ خطة التطوير وفق مؤشرات أداء قياسية واضحة ومحددة، وضمن الأُطر الزمنية الموضوعة والأهداف التي تم اعتمادها للمؤسسة للمرحلة المقبلة، وبناءً على عمليات التقييم التي شملت مختلف قطاعاتها الإعلامية، ورصد المسارات التي ستخضع للتطوير لتعزيز دور دبي كحاضنة للمحتوى الإعلامي العربي والعالمي».

في الإطار ذاته، رحّب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للإعلام، محمد المُلا، بالقيادات الجديدة المنضمة للمؤسسة، منوّهاً بقيمة ما يحملونه من خبرات في الارتقاء بقدراتها والانتقال بها إلى مرحلة جديدة من التميز، وفق رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لمستقبل العمل الإعلامي في دبي، وبتوجيهات سموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومتابعة سموّ الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وصولاً إلى أعلى مستويات كفاءة الأداء والتميز الإعلامي.

وأشار إلى أن خطة التطوير تقوم على محاور عدة، من أهمها العمل وفق قواعد وأسس اقتصادية، مع السعي لزيادة إسهام الاقتصاد الإعلامي في مُجمل المنظومة الاقتصادية للإمارة، ورفع تنافسية مختلف قطاعات المؤسسة، وتأكيد جاذبية ما تقدمه من محتوى يتناسب مع تطلعات المُتلقّي.

وأوضح الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للإعلام أن «دبي أظهرت تفوقاً نوعياً في مجال التحوّل إلى البيئة الرقمية، مواكبةً في ذلك التوجّه العالمي المتسارع نحو هذه البيئة المستقبلية»، مشيراً إلى أن الخطة الاستراتيجية لتطوير منظومة العمل في «دبي للإعلام» تركز في جانب منها على مواكبة مكانة دبي، وتعزيز وجود المؤسسة وتنافسيتها في البيئة الرقمية، وإيجاد الحلول والبدائل التي تكفل لها كسب موقع متميز في العالم الرقمي، يتناسب مع ما تهدف إليه خطة التطوير من طموحات كبيرة نحو ترسيخ أسس الريادة الإعلامية لدبي.

أحمد بن محمد:

• «نعمل بتوجيهات محمد بن راشد، لتأكيد دور الكوادر الوطنية في ريادة مسيرة التطوير.. وهدفنا تقديم إعلام وطني قوي ومنافس».

• «وجّهت بالبدء في تنفيذ خطة الـ100 يوم بمؤشرات أداء واضحة لإحداث نقلة نوعية في المؤسسة.. ونسعى إلى تقديم رسالة تواكب تطلعات دبي».

حشر آل مكتوم:

• «سنعمل على تقديم رسالة إعلامية ترقى إلى مكانة دبي، وتسهم في ترسيخها».

منى المرّي:

• «المجلس سيعمل مع المؤسسة لتنفيذ خطة التطوير، وتقييم الأداء وفق مؤشرات محدّدة، ضمن مختلف قطاعاتها».

محمد المُلا:

• «رفع تنافسية المؤسسة وزيادة إسهام الاقتصاد الإعلامي في المنظومة الاقتصادية للإمارة.. أهداف رئيسة للتطوير».

طباعة