«أوقاف دبي» تستعرض مشروعاتها المبتكرة في السعودية

المطوع خلال مشاركته في ملتقى «الممارسات الوقفية». من المصدر

شاركت مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصَّر في دبي بملتقى «الممارسات الوقفية 2022» الذي أطلقته غرفة الشرقية مُمثلة في لجنتها للأوقاف في المملكة العربية السعودية برعاية سمو الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، نائب أمير الشرقية، تحت شعار «الإبداع والابتكار الوقفي».

ويستهدف الملتقى، الذي عُقد في مدينة الدمام تعزيز ثقافة الإبداع والابتكار في القطاع الوقفي، والعمل على زيادة الممارسات والكيانات المبتكرة في مختلف المجالات الوقفية باستعراضه لأبرز الممارسات العالمية والمحلية، والفرص المبتكرة في تطبيق التقنيات الوقفية.

وكان لمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصَّر في دبي حضور فعّال أثناء الملتقى بمشاركة الأمين العام للمؤسسة، علي المطوع، وتم خلال الملتقى استعراض أبرز المشروعات الوقفية المبتكرة لدبي في قطاعات التعليم والصحة، وشاركت المؤسسة عدداً من تجاربها الوقفية التي وظّفت التكنولوجيا في خدمة الوقف.

وقدّم المطوع الشكر إلى سمو الأمير أحمد بن فهد بن سلمان والقائمين على الملتقى على الدعوة الكريمة لحضور الملتقى، مؤكداً حرص المؤسسة على المشاركة في كل الفعاليات المحلية والدولية التي تتناول سُبل الابتكار والاستثمار الوقفي، وتسهم في تعزيز انتشار ثقافة الوقف في المجتمعات حول العالم.

وقال المطوع: «سعداء بمشاركتنا في الملتقى الذي وفر لنا الفرصة لمشاركة مشروعاتنا الوقفية المبتكرة مع المؤسسات والهيئات الوقفية الأخرى»، متابعاً: «أتاح لنا الملتقى فرصة التعرّف إلى التجارب الوقفية العصرية لدول مختلفة حول العالم، للاستفادة منها في تنمية وتطوير القطاع الوقفي المبتكر في دبي».

طباعة