وجّه بسرعة العمل على تنفيذ خطوات التطوير.. والتركيز على الكادر الإعلامي الوطني

أحمد بن محمد يطلع على استراتيجية تطوير «دبي للإعلام» ويعتمد ميزانيتها

أحمد بن محمد استعرض خلال الاجتماع عدداً من المشروعات الإعلامية. وام

اطلع سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، على الخطة الاستراتيجية لتطوير مؤسسة دبي للإعلام، واعتمد سموه ميزانية مؤسسة دبي للإعلام، ووجّه بتفعيل قانونها كمؤسسة عامة تعمل على أسس تجارية فعّالة.

وتفصيلاً، استعرض مجلس دبي للإعلام، برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، التقدم المُتحقق في ما يتعلق بالأهداف المتضمنة في الخطة الاستراتيجية للمجلس، وأهم المشروعات التي سيتم العمل عليها خلال المرحلة المقبلة، والتي تهدف في مجملها إلى الارتقاء بمنظومة العمل الإعلامي وتعزيز تنافسية إعلام دبي، ورفع كفاءة مختلف قطاعاته.

واطلع سموه خلال الاجتماع، الذي حضرته نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام، منى غانم المرّي، على الخطوات المتعلقة بالخطة الاستراتيجية لتطوير مؤسسة دبي للإعلام.

وأكد سموه أن عملية التطوير التي بدأت قبل أسابيع هدفها تعزيز قدرات المؤسسة والنهوض بها والارتقاء بتنافسيتها وفق أفضل المعايير العالمية.

وقال سموه: «راعينا في تطوير مؤسسة دبي للإعلام أن يكون على أسس تنافسية تواكب مسيرة التنمية الشاملة في دبي، وكذلك المستجدات العالمية المحيطة، ليكون إعلام دبي دائماً على قدر مكانتها كمركز اقتصادي عالمي، ونموذج للتنمية الرامية لتحقيق الريادة في الحاضر والمستقبل».

ووجّه سموه بسرعة العمل على تنفيذ الخطوات التي تم اعتمادها في شأن تطوير المؤسسة، وقال سموه: «اعتمدنا ميزانية مؤسسة دبي للإعلام ووجهنا بتفعيل قانونها كمؤسسة عامة تعمل على أسس تجارية فعّالة، والكادر الإعلامي الإماراتي سيكون في قلب عملية التطوير للارتقاء بقدراته المهنية وتمكينه من ريادة مسيرة المؤسسة خلال المرحلة المقبلة، تأكيداً على جدارة الكادر الوطني بتقديم رسالة إعلامية إماراتية بطابع عالمي».

وأشار سموه إلى النمو المطرد الذي يشهده الاقتصاد الإعلامي حول العالم، وتنامي إسهام القطاع كرافد اقتصادي مؤثر، وسعي دبي لمواكبة هذا التحول بتنمية اقتصادها الإعلامي.

وقال سموه: «أرسى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومنذ سنوات بعيدة ركائز راسخة لنمو الاقتصاد الإعلامي وأسس بنية تحتية تدعم مؤسساته وتضاهي الأفضل في العالم.. ونحن اليوم نواصل العمل في ضوء رؤية سموه على تنمية هذا الاقتصاد وزيادة نسبة إسهامه كرافد يدعم النمو الاقتصادي الكليّ للإمارة، ولدينا القدرات والشراكات الواسعة والقوية مع كبرى المؤسسات الإعلامية في المنطقة والعالم التي تمكننا من تحقيق هذا الهدف».

وشدّد سموه على أهمية التركيز على الكادر الإعلامي الوطني والعمل على زيادة مساحة مشاركته في مختلف قطاعات إعلام دبي عبر إيجاد وتنفيذ برامج التدريب والتأهيل المناسبة، وبالتعاون مع أكبر الجهات الأكاديمية والمؤسسات الإعلامية العالمية، لصقل مهارات الإعلاميين الإماراتيين، واستقطاب المزيد من الكفاءات الوطنية الواعدة كونها الأقدر على نقل رسالة دبي والإمارات إلى العالم.

من جهتها أفادت منى المرّي، بأن مجلس دبي للإعلام يعمل ضمن إطار تكاملي، ومن خلال جميع أعضائه، على تحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تم الاتفاق عليها وتشكل الإطار العام لعمل المجلس، وما يسعى إلى إحداثه من نقلة نوعية ملموسة وتأثير إيجابي في منظومة العمل الإعلامي على مستوى إمارة دبي، مؤكدةً استمرار التنسيق والعمل عن قرب مع الجهات المعنية كافة من أجل تحقيق الغايات المنشودة في أسرع وقت ممكن، وبما يرقى إلى مستوى توقعات القيادة الرشيدة ويتناسب مع مكانة دبي كمركز رائد للإعلام في المنطقة.

وقالت: «يتصدر تطوير مؤسسة دبي للإعلام أهداف المجلس، وعملنا عن قرب مع المؤسسة خلال الأسابيع الماضية لتحديد متطلبات التطوير وكيفية تلبيتها وفق أسس اقتصادية سليمة تتماشى مع الرؤية المستقبلية المنشودة لها، وسيتم الكشف عن العناصر الرئيسة للتطوير فور الانتهاء من وضع الملامح الأخيرة للخطة التنفيذية».

حضر الاجتماع أعضاء مجلس دبي للإعلام: مالك سلطان آل مالك، وهالة بدري، ومحمد الملا، ويونس عبدالعزيز آل ناصر، وعصام كاظم، وأمل أحمد بن شبيب، وأمين عام مجلس دبي للإعلام نهال بدري.

وقدم مدير عام سلطة دبي للتطوير والرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم، وعضو مجلس دبي للإعلام المسؤول عن ملف تعزيز الاقتصاد الإعلامي للمدينة، مالك سلطان آل مالك، عرضاً ألقى من خلاله الضوء على النمو المستمر لقطاع الإعلام الخاص في دبي بفضل ما توفره الإمارة من مقومات جاذبة وداعمة للمؤسسات والشركات الإعلامية العالمية، وكذلك للكفاءات الإعلامية من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

وأشار إلى نمو أعداد الشركات الإعلامية المُرخّصة خلال النصف الأول بنسبة 30% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وواكب هذه الزيادة نمو موازٍ في أعداد العاملين في القطاع الإعلامي الخاص بلغ 10% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

واستعرض الاجتماع عدداً من المشروعات الإعلامية المقرر تنفيذها خلال المرحلة المقبلة.

أحمد بن محمد:

«محمد بن راشد أرسى ركائز راسخة لنمو الاقتصاد الإعلامي، وأسس بنية تحتية تدعم مؤسساته وتضاهي الأفضل في العالم».

«تطوير مؤسسة دبي للإعلام وفق أسس تنافسية تواكب مسيرة التنمية الشاملة في دبي.. والكادر الإماراتي في قلب عملية التطوير».

منى المري:

«المجلس يعمل على إحداث نقلة نوعية ملموسة وتأثير إيجابي واسع في منظومة العمل الإعلامي في دبي».

احتفالية إعلامية ضخمة

استعرض الاجتماع أعمال الدورة الـ20 من «منتدى الإعلام العربي»، التي ستُعقد أعمالها برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال يومي 4 و5 أكتوبر المقبل، من تنظيم «نادي دبي للصحافة»، ضمن احتفالية إعلامية ضخمة يشارك فيها نحو 3000 إعلامي من مختلف أنحاء العالم العربي، فضلاً عن مشاركة عدد من قيادات المؤسسات الإعلامية العالمية في أكبر تجمع إعلامي من نوعه في المنطقة.

 

طباعة