الإمارات تشارك في الاجتماع الوزاري المشترك بين مجلس التعاون الخليجي وجمهورية الصين الشعبية بنيويورك

 شاركت الإمارات العربية المتحدة في الاجتماع الوزاري المشترك بين مجلس التعاون الخليجي وجمهورية الصين الشعبية الذي عُقد اليوم في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تركزت النقاشات حول القضايا الإقليمية والدولية الأكثر إلحاحاً.

وتحدث معالي خليفة شاهين المرر، وزير دولة، خلال الاجتماع مؤكداً عمق العلاقات التي تربط دولة الإمارات بجمهورية الصين الشعبية باعتبارها أهم الشركاء التجاريين لدول مجلس التعاون والشريك التجاري الأكبر للدولة، حيث بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي أكثر من 60 مليار دولار في عام 2021.

وأعرب معاليه عن تطلّع دولة الإمارات "إلى مضاعفة التبادل التجاري وتعزيز التعاون في مجالات هامة مثل الطاقة والتكنولوجيا والثقافة، وإثراء المناقشات حول هذه المسائل خلال انعقاد القمة المشتركة بين دول مجلس التعاون والصين".

وأشاد معاليه بالدور الإقليمي والدولي الفعّال للصين في مجلس الأمن ومساهمتها في صون السلم والأمن الدوليين، وقال معاليه: "نثمّن روح التعاون البنّاء والتوافق بين بلدينا في مختلف الملفات وبالأخص القضايا العربية، ونتطلع إلى استمرار هذا التعاون خلال عضوية دولة الإمارات في المجلس وعلى الدوام"، شاكراً الصين على إدانتها الهجمات التي شنتها ميليشيا الحوثي الإرهابية على العاصمة أبوظبي وعلى المملكة العربية السعودية ..كما أكد معاليه تمسك دولة الإمارات بسياسة "صين واحدة".

وأكد معالي المرر أهمية الخطوات التي تتخذها دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي باتجاه خفض التوتر وتحقيق السلام في المنطقة، مشدداً على أهمية قيام إيران باتخاذ إجراءات عملية لبناء الثقة وتبني سلوك إيجابي ضمن التزاماتها الدولية، ومعرباً عن أهمية تمثيل دول مجلس التعاون الخليجي في أية مناقشات متعددة الأطراف مستقبلية بهذا الشأن.

طباعة