مشروع محمد بن راشد للطيران في دبي الجنوب يعلن إنجاز مجمّع الموردين

 أعلن مشروع محمد بن راشد للطيران في دبي الجنوب عن اكتمال وتسليم مجمّع الموردين ليكون أول منشأة عمودية في المنطقة لصيانة وتخزين أجزاء الطائرات. ويهدف المجمّع الجديد إلى جذب الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، وتمكينها من استقطاب شركات دولية متخصصة في أعمال الصيانة وتجارة قطع الغيار، وشركات الطائرات المسيّرة، وأخرى عاملة في مجال الطيران. 

وستستفيد شركات الطيران التي تعمل في المجمّع الجديد من الحاضنة الموجودة في المشروع، لمساعدتها على النمو والتوسع، وخاصة الشركات الناشئة، حيث ستوفر المنشأة خدمات لوجستية تتيح للشركات الحصول على الخدمات المخصصة وفق طلباتها المحددة. وسيقدم مشروع محمد بن راشد للطيران أيضاً حوافز للشركات المهتمة لدعمها في تلبية احتياجاتها.

وفي هذه المناسبة قال طحنون سيف، المدير التنفيذي لمشروع محمد بن راشد للطيران: "إننا ننطلق من مهمة محددة تتمثل في دعم المبادرات الحكومية المختلفة لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الدولة، ضمن جهودها الهادفة إلى تنويع اقتصادها،  وستوفر المنشأة الجديدة لشركات الطيران انطلاقة سلسة في السوق، حيث يمكنها الاستفادة من المنظومة المتكاملة في مشروع محمد بن راشد للطيران، لتقديم خدمات فريدة تلبي احتياجات صناعة الطيران في دبي".

وقد أقيم حفل تدشين المنشأة الجديدة بالاشتراك مع "ستراتاسيس" Stratasys، الشركة الرائدة التي توفر حلول الطباعة ثلاثية الأبعاد المبتكرة لقطاعات الطيران والسيارات. 

فرص استثمارية

ويقع مجمّع الموردين في منطقة توريد وتصليح أجزاء الطائرات في مشروع محمد بن راشد للطيران، حيث يتألف من طابق أرضي وثلاثة طوابق، وسيكون موجهاً للأغراض الصناعية الخفيفة، وتقديم حلول التوصيل والتشغيل، لتمكين شركات الطيران من مزاولة أنشطتها بسهولة. ويوفر المجمع 86 وحدة متاحة للتأجير معززة بثلاثة مستويات تخزينية للشركات التي أعمال الصيانة وتوريد قطع غيار الطائرات وشركات الطائرات المسيرة وغيرها.

جدير بالذكر أن مشروع محمد بن راشد للطيران يوفر للشركات العالمية فرص استثمارية في مجال الطيران، حيث يعدّ منطقة حرة لشركات الطيران الخاص والصناعات المرتبطة بقطاع الطيران. ويقع المشروع ضمن دبي الجنوب والتي قامت بتطويره ليكون مركزًا لمختلف أنواع الصيانة ووجهة للتدريب والتعليم. ويسعى المشروع إلى تحقيق رؤية الإمارة بجعلها مركزًا رائدًا لقطاع الطيران.

طباعة