"أصدقاء مرضى السرطان": تنظيم 11 رحلة عمرة لمرضى السرطان في الشارقة

"الشارقة الخيرية" أوفدت 150 معتمراً من مرضى السرطان خلال 5 سنوات

أوفدت جمعية أصدقاء مرضى السرطان السبت الماضي 11 حالة من مرضى السرطان المسجلين لديها لأداء مناسك العمرة، بدعم وتكفل كامل من قبل جمعية الشارقة الخيرية التي تكفلت بكامل نفقات المعتمرين في إطار التنسيق والتعاون القائم بين الجهتين وضمن مشروع تيسير العمرة.

 

وقال المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية عبدالله سلطان بن خادم، إن الحملة تضم عدداً من المرضى الذين تم ترشيحهم من قبل جمعية لجنة أصدقاء مرضى السرطان وبعد دراسة الحالة لهم من خلال فريق عمل المساعدات الداخلية بالجمعية، تم التكفل بالحملة لما لها من أثر طيب في نفوس المرضى حيث يمثل المشروع دعما معنويا لهم في مواجهة مرض السرطان والتغلب عليه، خاصة وأن نسبة كبيرة منهم يحلمون بزيارة بيت الله الحرام.

وذكر أنه تم ترتيب مناطق الإقامة للمعتمرين بفنادق قريبة من الحرم ليتسنى لهم سهولة التنقل من وإلى الحرم خاصة أن نسبة كبيرة منهم من كبار السن، إلى جانب استخراج التأشيرات قبل وقت كاف من توقيت الرحلة، مع توفير تذاكر السفر ووسائل تنقلات بين مكة والمدينة المنورة والمطارات.

ولفت إلى أن الجمعية دأبت على تسيير حملات العمرة وتمكنت خلال السنوات الخمس الماضية من إيفاد 150 حالة من المرضى، متوجهاً بالشكر الجزيل إلى المتبرعين أصحاب الأيادي البيضاء ممن ساهموا في دعم هذا المشروع الذي حقق حلم وطموح الكثير من غير المقتدرين بأداء شعائر العمرة.

وقالت رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان سوسن جعفر: "نتوجه بالشكر لجمعية الشارقة الخيرية لتعاونهم معنا في تحقيق هذا الهدف النبيل، ونعتبر مبادرة رحلة عمرة للمرضى خير مثال على دور الجانب المعنوي في مساعدة المصابين بالسرطان على النظر إلى المرض من زاوية أخرى تجعلهم أكثر أملاً بالتغلب عليه".

وأضافت: "ندعو شركاء الجمعية والداعمين إلى التبرع لصالح هذه المبادرة وغيرها من الأنشطة التي تستهدف تمكين المرضى وزراعة التفاؤل لديهم باعتباره جزءاً أساسياً خلال مرحلة العلاج لزيادة فرص التعافي التي ترتفع نسبتها لدى المريض كلما تقبل العلاج بمعنويات عالية".

طباعة