تحمل جوازات سفر تحوي بياناتها الشخصية وإنجازاتها المهنية

100 خيل لشرطة دبي.. لملاحقة المطلوبين في الأماكن الضيقة

شرطة دبي من أقدم الأجهزة الشرطية التي استخدمت الخيل في عملها. من المصدر

تسيّر شرطة دبي في شوارع الإمارة، 100 من الخيل التابعة لمركز شرطة الخيالة، في توقيتات مختلفة، لتسهم في تعزيز الأمن ومشاركة الدوريات الشرطية عملها في بث الطمأنينة بين الناس.

ولدى كل منها جواز سفر يحوي بياناتها الشخصية والصحية، وإنجازاتها طوال مسيرتها المهنية.

وتتنوّع مهام دوريات الخيول بين التدقيق على المشبوهين والمركبات المهجورة وتأمين المنشآت الرياضية، والقدرة على السير في الأماكن الضيقة الصعبة على دوريات «المركبات».

كما تتنوّع طرق تأهيلها، فمنها خيول مكافحة الشغب وخيول التدريب العلاجي وخيول سباقات القدرة وخيول الطاعة.

ويقول مدير مركز شرطة الخيالة، اللواء الدكتور خبير محمد عيسى العظب، إن شرطة دبي من أقدم الأجهزة الشرطية التي استخدمت الخيل في عملها منذ سبعينات القرن الماضي، وحصلت على الاعتراف الدولي من منظمة الخيول البريطانية لتطبيقها أحدث أنظمة العمل في مجال تدريب المدربين بالمركز وتدريب ‏الخيول، وتطبيق أحدث أنظمة الموارد البشرية والسلامة المهنية في مختلف الأقسام والشعب.

ويخدم المركز هدفاً استراتيجياً رئيساً، هو الحد من الجريمة، نظراً لمهامه وأدواره الفعالة في القبض على المتهمين والمطلوبين وقدرة دورياته على السير في الأماكن الضيقة، التي لا تستطيع دوريات «المركبات» الوصول إليها، إلى جانب مساهمتها في تعزيز شعور الأفراد بالأمان وبث الطمأنينة بجولاتها في مناطق الاختصاص والمناطق الصناعية والتجارية والسياحية.

ويتولى مركز شرطة الخيالة إلى جانب مهامه السابقة مهام التدقيق على المشبوهين والمركبات المشبوهة والمهجورة وتأمين المنشآت الرياضية وتدريب وتأهيل الفرسان والمرشحين والمُستجدين وتقديم التدريب العلاجي لأصحاب الهمم.

وسير المركز 1182 دورية خيالة في مختلف مناطق اختصاص مراكز الشرطة والمناطق الصناعية والتجارية والسياحية ما بين بداية العام الجاري وبداية شهر أغسطس الماضي، إلى جانب مهامه الأخرى حيث ضبط 71 شخصاً مطلوباً على مستوى مراكز الشرطة، و915 مركبة مطلوبة جنائياً ومرورياً، وحرر 352 مخالفة.

وحول أهم القضايا التي ضبطها المركز، قال العظب إن ضابطين من المركز اشتبها في سيارة كانت تتحرك بطريقة تثير الريبة أثناء جولة تفقدية في منطقة اختصاص مركز شرطة الراشدية، فقررا التدقيق عليها في النظام المروري الاتحادي، ليكتشفا أن مواصفاتها غير مطابقة لمواصفات السيارة التي يُفترض أنها تحمل رقم اللوحة الموضوعة عليها، والمُسجلة في النظام المروري، مبيناً أنهما حاولا إيقاف السيارة، إلا أن سائقها رفض الامتثال للأوامر وانطلق مسرعاً بها.

وتواصل الضابطان مع مركز القيادة والسيطرة، وجرى التعميم على السيارة، ومتابعتها من الدوريات، إلى أن تمكنت من إيقافها والقبض على ثلاثة آسيويين فيها.

وضبطت الشرطة في السيارة أدوات تستخدم في جرائم السرقة.

ويقول نائب مدير مركز شرطة الخيالة، الرائد ضاحي الجلاف، إن المركز يمتلك 100 خيل مؤهلة ومدربة على أعلى مستوى، وكل خيل لديه جواز سفر يحوي بياناته الشخصية والصحية وإنجازاته طوال مسيرته.

وبين أن لدى المركز أطباء بيطريين وطاقماً من الممرضين للاهتمام بالخيول وعلاجها من الإصابات ومتابعة صحتها ووقايتها من الأمراض والتأكد من سلامتها قبل النزول الميداني وإعداد جداول للتحصين من الأمراض وغيرها، ما يؤدي إلى تعزيز قدرة الخيول وكفاءة أدائها في مختلف المهام، ويعزّز من استمرارية خدمتها لسنوات أطول، وهو ما يحرص الطاقم الطبي على تأديته على أكمل وجه.

وقال إن من أهم إنجازات مركز شرطة الخيالة خلال الفترة الماضية الخوذة الذكية ومدرعة تدريب الخيول والدرّاجة الهوائية لتدريب الخيول، وسرج المساج لأصحاب الهمم.

طباعة