هيئة الطرق والمواصلات تلتزم بالابتكار لتعزيز عمليات الصيانة في مترو دبي

تُواصِلُ هيئة الطرق والمواصلات تأكيد التزامها بتعزيز تجربة ركاب مترو دبي، بالتعاون مع شركة كيوليس - ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، الشركة المسؤولة عن تشغيل وصيانة مترو دبي، وذلك من خلال تنفيذ 3 مشاريع رئيسة لتعزيز أداء عمليات الصيانة عبر الاستعانة بتقنيات متطوّرة، وذلك للارتقاء بمستوى عمليات صيانة المترو بمختلف مستوياتها وبالتالي ضمان تقديم خدمات راقية ومتقدمة على المستوى العالمي. 

وتفصيلاً، قال محمد الأميري، مدير إدارة الصيانة بمؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات: "من التقنيات التي بدأنا تطبيقها في عمليات الصيانة الخاصة بمترو دبي هي تقنية الاستجابة البصرية (SightCall) لفرق استجابة الخط الأول، وهي تقنية تتيح تطبيق الواقع المعزز على الأجهزة المحمولة، حيث أصبح بإمكان فرق استجابة الخط الأول لدينا الحصول على معلومات مباشرة وسريعة عن بُعد وتوفير حل سريع للأعطال وخاصة للأنظمة المعقدة. وتعتبر تقنية الاستجابة البصرية محركاً رئيساً لتحسين الأداء منذ تطبيقها، وقد أسفرت عن انخفاض ملحوظ في تقليل وقت الاستجابة للأعطال.

وأضاف الأميري: "بالنظر إلى أن الانتشار الجغرافي لأصول مترو دبي عبر شبكة قطارات ومحطات تمتد لأكثر من 90 كيلومتراً عبر الخطين الأحمر والأخضر، فإن عملنا من خلال تطبيقات وأنظمة محمولة لإدارة أعمال الصيانة وبشكل آني ومتكامل مع نظام إدارة الصيانة يضمن دقة وكفاءة عالية لعمليات الصيانة، كما يتناغم مع الاستراتيجية اللاورقية لهيئة الطرق والمواصلات وإمارة دبي.

"وتعد مركزية التقارير وتسجيل أعمال الصيانة على نظام إدارة الصيانة عاملاً رئيساً في الإدارة الفعّالة لهذه الأعمال، حيث يسمح النظام برفع جميع أنشطة الفحص والصيانة المجدولة مباشرة من قبل الفنيين إلى النظام بصورة آنية من المواقع. ويظل هذا النظام محركًا رئيساً لتحسين الأداء منذ البدء في تطبيقه، ما أدى إلى تسجيل بيانات دقيقة وبالتالي تحسين كفاءة وفعالية نشاط الصيانة."

تحسين اكتشاف عوائق أبواب القطارات

تُعتَبَرُ عوائق الأبواب في صناعة السكك الحديدية مشكلة مستمرة يواجهها العديد من المشغلين على مستوى العالم، ويُعزى معظمها إلى تسبب الركاب بشكل عارض في إعاقة عمل الأبواب، ما يؤدي إلى تأخير للخدمة الذي من الممكن تفاديه، وتقديم مستوى خدمة دون تأخير للمتعاملين. وتقوم منهجيتنا في إدارة أعمال الصيانة في هذا الجانب على تفادي الإنذارات الخاطئة (False Alarms) من خلال إجراء تحليل شامل لهذه النوعية من الأعطال بواسطة فرق متعددة التخصصات ينتج عنها تعديلات على معايير النظام المتعلقة بإرسال هذه الإنذارات، ما أدى إلى تحسن في مجمل الأداء.

وختم مدير إدارة الصيانة بمؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات بالقول: "لطالما كان نهجنا هو الابتكار، فمن خلال الابتكار يمكننا تعزيز خدماتنا وتطوير أساليب جديدة مما يعزز من استمرارية تشغيل الخدمة من دون توقفها أو تأخرها. ومن خلال شراكتنا مع كيوليس – ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، نحن على ثقة من أنه يمكننا مواصلة هذا الزخم وتوفير فرص جديدة للابتكار في مجال أعمال صيانة مترو دبي."

ومن جهته، قال واليس ويذريل، مدير عام مترو وترام دبي في كيوليس – ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة: "في إطار تعاوننا المستمر وشراكتنا الاستراتيجية مع هيئة الطرق والمواصلات، نعمل على تجسيد رؤية الهيئة للمترو والترام، ونود التأكيد على التزامنا بتقديم خدمات عالمية المستوى تتوافق مع قيمنا المتمثلة في (نتصور، نعتني، نلتزم) والتي تشكل جزءاً لا يتجزأ من نهجنا المبتكر، مضافاً اليها نهجنا في (التفكير بذهنية الركاب)، وهذا ما يجعلنا على ثقة من قدرتنا على مواصلة تعزيز تجربة الركاب.

طباعة