طرق الشارقة: 15 مليون درهم لتطوير شارع القلعة بخور كلباء

باشرت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، أعمال مشروع تطوير شارع القلعة في خور كلباء، حيث دخل المشروع حيز التنفيذ مطلع الشهر الجاري، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الرامية إلى الارتقاء بمنظومة الطرق ورفد البني التحتية بحزمة من المشروعات الحيوية، لمواكبة النهضة العمرانية التي تشهدها جميع مدن ومناطق الإمارة.
وكشف رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة المهندس يوسف خميس العثمني، عن رصد تكلفة إجمالية للبدء في تنفيذ أعمال تطوير شارع القلعة في خور كلباء بلغت قيمتها 15 مليون درهماً، مبيناً أن المشروع جاء في إطار تنفيذ الخطة التطويرية للهيئة بهدف دعم قطاع البنية التحتية في شوارع ومناطق الإمارة كافة، وتوفير شبكة طرق حديثة ومتطورة من شأنها تلبية احتياجات مستخدمي الطرق داخل الإمارة برصف شوارع ممهدة تضمن لهم السلامة خلال التنقل.
ويجري تنفيذ هذه المشروعات بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد، نائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة وفق أحدث الممارسات والمعايير والمواصفات العالمية، التي تضمن تطبيق أعلى معايير الأمن والسلامة المرورية على الطرقات.
وحول تفاصيل المشروع، أوضح العثمني أن الخطة التطويرية للشارع تتضمن إعادة إنشاء الطرق المفرد القائم، والمكون من مسار للسير بكل اتجاه بطول 2 كم، مع توفير مواقف عمودية للمركبات على جانبي الطريق لخدمة المحال التجارية، بالإضافة إلى ممشى وجلسات خارجية ومساحات خضراء، ويأتي المشروع تجسيداً لرؤية التقنيات العالمية في القطاع، بما يضمن سهولة الحركة والتنقل لمرتادي الطرقات، وتماشياً مع التطور الكبير الذي تشهده إمارة الشارقة على صعيد البنية التحتية، مثمناً اهتمام سموه بالمشروعات التي تنفذها الهيئة كافة في مختلف مناطق الإمارة.
وأكد العثمني، حرص الإدارات المختلفة في الهيئة على تضافر وتكثيف الجهود لتنفيذ المشروعات الجديدة والمستقبلية، دعماً لمسيرة إنجازات حكومة الشارقة بإنشاء وصيانة شبكات الطرق في الإمارة، وتزويدها بأفضل الأنظمة المرورية الحديثة وفقاً للمعايير العالمية، بما يتلاءم مع المتغيرات المناخية والبيئية، ويحقق تطلعات وتوجهات حكومة الشارقة في ظل الحركة المرورية المتزايدة في الشوارع، ومواكبة الطفرة العمرانية والاقتصادية الكبيرة التي تشهدها الإمارة.
وعلى صعيد المشروعات التطويرية للطرق، بيّن العثمني أن الهيئة في ظل ما تنفيذه من مشروعات إنشاء طرق جديدة تنجز على التوازي صيانة شاملة ورفع كفاءة حزمة من الطرق على مستوى الإمارة، أبرزها شارع الميناء وشارع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي، وميدان سعيد بن عبيد الجروان، وشارع طارق بن زيادة في مدينة خورفكان، مسخرة بذلك كل إمكانياتها لإنجاز توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، وإحداث نقلة نوعية على مستوى البنية التحتية في الإمارة بمشروعات إنشاء وتطوير طرق لمواكبة خطط التنمية المستدامة، خدمة لمجتمع الشارقة.

طباعة