تشمل وسائل النقل والمواقف العامة وبوابات تعرفة مرورية

حكومة الإمارات تدعم أصحاب الهمم بتسهيلات وإعفاءات من الرسوم

محطات النقل البحري صُممت وفق متطلبات أصحاب الهمم لتمكينهم من استخدامها بسهولة ويسر. الإمارات اليوم

أكدت الحكومة الرقمية حرص حكومة الإمارات على تقديم خدمات وسائل النقل العام بأجر رمزي أو مجاناً لأصحاب الهمم. وقالت إنها تقدم لهم أذونات خاصة لركن المركبات في أماكن المواقف العامة، وتعفيهم من رسوم المواقف وبوابات التعرفة المرورية.

وأكدت أن الدولة تتخذ العديد من التدابير التي تكفل إمكانية وصول أصحاب الهمم إلى البيئة المحيطة ووسائل النقل. وتوفر لافتات بطريقة «برايل»، بأشكال يسهل قراءتها وفهمها في المباني العامة والمرافق المتاحة لعامة الجمهور. وأشارت إلى أن القانون الاتحادي لأصحاب الهمم أكد ضرورة أن تتوافر المواصفات الفنية اللازمة لاستعمال وحاجة أصحاب الهمم في الطرق والمركبات العامة ووسائل النقل البرية والبحرية والجوية.

كما أقر العديد من الإعفاءات لأصحاب الهمم من الرسوم بشأن المركبة المخصصة لاستخدامهم، بناء على شهادة إعفاء صادرة عن وزارة تنمية المجتمع.

وقال إنه يمكن حجز سيارات الأجرة لأصحاب الهمم في معظم إمارات الدولة.

وتوفر بطاقة أصحاب الهمم من وزارة تنمية المجتمع العديد من المزايا والتسهيلات والإعفاءات في المجالات كافة.

وأشارت إلى أن إمارة أبوظبي توفر لأصحاب الهمم وسائل النقل العامة المختلفة مجاناً أو بأسعار رمزية ومدعومة، كما تراعي احتياجات أصحاب الهمم في المرافق العامة، حيث أصبحت مواقف السيارات وأرصفة الشوارع والممرات وجسور وأنفاق عبور المشاة ومداخل المباني وغيرها، سهلة الاستخدام بشكل أكبر من قبل أصحاب الهمم.

وتتميز سيارات الأجرة الحديثة في إمارة أبوظبي بتصميم خاص وتقنية مطورة لمداخل مانعة للانزلاق، ما يسهل صعود ونزول الركاب أصحاب الهمم.

ويُمكن لأصحاب الهمم التنقل اللامحدود في حافلات مدينة أبوظبي وضواحيها مجاناً باستعمال بطاقة «حافلات» الذكية.

وتُوفر شرطة أبوظبي لأصحاب الهمم تصاريح للوقوف في مواقف مخصصة لهم ضمن المواقف العامة، كما يُعفى حاملو التصاريح من دفع رسوم مواقف السيارات ضمن نظام «مواقف».

ويؤدي الوقوف غير القانوني في المواقف المخصصة لمركبات أصحاب الهمم إلى دفع غرامة مقدارها 1000 درهم.

ولفتت إلى ما تقدمه هيئة الطرق والمواصلات في دبي من خدمات متطورة لأصحاب الهمم، في كل مرافق ونقاط الخدمة التي تقدمها مختلف مؤسسات وقطاعات الهيئة، إذ يحق لأصحاب الهمم الحصول على بطاقة «سالك» واحدة معفية من رسوم التعرفة المرورية، ويجدد الإعفاء سنوياً.

كما توفر بطاقة «نول» الشخصية لفئة أصحاب الهمم خاصية التنقل المجاني على متن بعض وسائل النقل العامة، التي تشمل المترو، والباصات داخل مدينة دبي فقط.

وزودت مركبات الأجرة الخاصة بأصحاب الهمم برافعات خاصة لحمل كراسي أصحاب الهمم، وأجهزة للتنفس الاصطناعي، وكرسي متحرك داخل المركبة، ومقاعد خاصة بالمرافقين.

كما تم تزويد الحافلات الجديدة بكل وسائل الراحة، وسهولة الاستخدام لأصحاب الهمم من حيث خفض مستوى الأرضيات، وتمكين الركاب من هذه الشريحة من استخدامها دون جهد.

وصُممت محطات النقل البحري كذلك وفق متطلبات أصحاب الهمم لتمكينهم من استخدامها بسهولة ويسر، وصمم الباص المائي ليناسب دخول هذه الفئة من الركاب بسهولة.

كما أرفق الباص المائي بشاشات إرشادية لإعطاء معلومات عامة عن إجراءات السلامة، وتوفير أماكن مناسبة لكرسيين متحركين في «فيري دبي».

وزودت محطات القطارات في دبي بمسارات إرشادية على الأرضيات لتوجيه أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة البصرية. وصممت نوافذ بيع التذاكر بحيث يسهل الوصول إليها من قبل أصحاب الهمم الذين يستخدمون الكراسي المتحركة.

كما تم توفير حمامات لأصحاب الهمم، ومساحات خاصة لمستخدمي الكراسي المتحركة.

ويوجد على جميع القطارات إشارات تحذير مسموعة ومرئية، عند إغلاق الأبواب المؤدية إلى القطارات.

كما تم توفير مصاعد بمساحات واسعة، بما يكفي للسماح بحركة الكراسي المتحركة.

وتم توفير الدوائر التلفزيونية المغلقة، لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية، وإعلانات صوتية لذوي الإعاقة البصرية، وبوابات واسعة لتسهيل دخول الكرسي المتحرك لأصحاب الهمم.

القانون يؤكد ضرورة توافر المواصفات الفنية لاستعمال أصحاب الهمم في الطرق ووسائل النقل البرية والبحرية والجوية.

طباعة