حقق ترشيداً في النفقات التشغيلية بنسبة 78%

فحص آلي لحالة الطرق في دبي

النظام الآلي برنامج شامل لأتمتة أداء شبكة الطرق. من المصدر

طوّرت هيئة الطرق والمواصلات في دبي النظام الآلي لتقييم حالة الطرق وإدارة صيانتها، سعياً منها لتحقيق الأهداف الاستراتيجية ذات الصلة.

وحقق النظام ترشيداً في النفقات التشغيلية بنسبة تعادل 78% من قيمة أعمال الصيانة السنوية، باتباع البرمجيات الذكية في التخطيط الأمثل لأعمال الصيانة التي أظهرها النظام الجديد مقارنة بالطريقة التقليدية في هذا المجال.

ويُعتَبَر النظام برنامجاً شاملاً لأتمتة وحوكمة تقييم أداء حالة الرصف الوظيفية والإنشائية لشبكة الطرق من خلال تطبيقات برمجية، كأنظمة آلية لإدارة الرصف.

وقال مدير إدارة صيانة الطرق ومنشآتها في مؤسسة المرور والطرق، حمد الشحي، إن النظام يعتبر النسخة الرقمية (الإلكترونية) للطرق مع تقنيات الذكاء الصناعي في تطبيق استراتيجيات وسياسات الهيئة وإدارة الصيانة لتقييم شبكة الطرق والاختيار الأمثل لنوع الصيانة المناسب ضمن الميزانيات المرصودة لصيانة شبكة الطرق.

وأضاف: «يخضع التطور لتحديات كبيرة بالنظر لاستمرار توسّع الشبكة من خلال إنشاء طرق جديدة، تتمثّل بتعرّض الشبكة لعوامل مختلفة تؤدي إلى ظهور بعض الأضرار لتقادمها مع الزمن، بسبب العوامل البيئية أو الحمولات التشغيلية».

وأكد الشحي توفير آلية برمجية لتحقيق التحول إلى النسخة الرقمية للطرق، تقوم ببرمجة تحديد احتياجات الصيانة السنوية وتنفيذها بناءً على التخطيط الذي يتم من خلال تلك النظم الحديثة، لإسعاد وإرضاء مستخدمي الطريق أولاً وترشيد النفقات التشغيلية ثانياً.

وأفاد بتطوير النظام للعمل على توزيع الميزانية على فعاليات صيانة الشبكة بما يكفل أن تحافظ على جودتها بالشكل الأمثل واستغلال الميزانية المتوافرة بالشكل الأفضل.

وشرح أن النظام الآلي لتقييم حالة الطرق وإدارة صيانتها هو عبارة عن نظام ذكي وتقني بتقنيات المسح الليزرية لتكوين النسخة الرقمية للطرق وللتحقق من دورة حياة أصول الرصف وصيانتها في إدارة صيانة الطرق ومنشآتها، وتتميّز دورة حياة النظام في الهيئة بدقة البيانات ومرجعيتها المطابقة للواقع، حيث إن جميع أجزاء شبكة الطرق ضمن النظام لها تسمية رقمية ثابتة في قاعدة بيانات النظام تمثل أصغر جزء يمكن استخدامه في التخطيط لأعمال الصيانة، حيث تم تقسيم الشبكة في النسخة الرقمية للطرق إلى أجزاء لا تتجاوز الـ100م مسار، وهذا لرفع دقة البيانات بنسبة 99% من خلال رفع مؤشر موثوقية دقة البيانات ومطابقتها بالمواقع إلى أكثر من 97%، ودقة تحديد مواقع الأضرار على الشبكة من خلال الكشف الآلي على الأضرار، ودقة تحديد نوع الصيانة الأمثل على الشبكة وترشيد النفقات التشغيلية من خلال إجراء الصيانة للمواقع التي تكون لها الأولوية المثلى بالصيانة، مع الاستفادة القصوى من الميزانية المتوافرة، وبالتالي أصبح من الممكن في النظام الحصول على حصر لبيانات أطوال الطرق بحسب أهميتها الوظيفية كطرق سريعة ورئيسة وداخلية، إذ إن النسخة الرقمية للطرق تساعد على ذلك بشكل مؤتمت.

وختم الشحي بالتأكيد على الجدوى الاقتصادية من تطوير النسخة الرقمية للطرق ونظم إدارة الصيانة الذكية للحفاظ على الشبكة والتي تتلخص بعدد من الفوائد هي: مواكبة الثورة الصناعية في تطبيق التكنولوجيا الرقمية لتكوين النسخة الرقمية للطرق، وتحقيق الترشيد في الإنفاق على الصيانة.

النظام الآلي لتقييم حالة الطرق وإدارة صيانتها هو عبارة عن نظام ذكي بتقنيات المسح الليزرية.

طباعة