طرق الشارقة تنجز 29 ألف معاملة خلال النصف الأول

أنجزت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، نحو 29 ألفاً و185 معاملة، ضمت مختلف أشكال خدمات الإدارة، خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك ضمن حزمة من الخدمات الحيوية والنوعية التي تنفذها الهيئة في إطار عملياتها التشغيلية في الإمارة، تعزيزاً لدورها الرائد في تقديم أفضل الخدمات والتسهيل على المتعاملين من خلال إنجازها في الوقت المحدد.

وكشف رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة المهندس يوسف خميس العثمني، عن أن الهيئة تعمل على تحقيق أعلى مستويات رضا المتعاملين، من خلال انتهاج الأساليب والسياسات المرنة، وتحديث آليات تقديم الخدمات للمتعاملين بما يحقق السلاسة والسرعة في التنفيذ، إضافة إلى العمل على تطوير إمكانات إدارة المتعاملين برفع كفاءة الكوادر الوظيفية، وذلك بتنفيذ العديد من الورش التدريبية ودورات صقل المهارات، والتي من شأنها إكسابهم الخبرات المتطورة وتنشيط آلياتهم وقدراتهم على الصعيدين العملي والشخصي، ليكونوا مؤهلين بالكيفية التي تضمن إنتاجية عالية تنعكس على مستوى الخدمة المقدمة للجمهور.

وأوضح أن إدارة خدمة المتعاملين خلال 6 أشهر من 2022، حققت تفاعلاً واسعاً مع جمهور المتعاملين، لاسيما من خلال الاستقبال الشخصي للمتعاملين أو عن طريق المكالمات الهاتفية، والذي ترجم خلال تلك المدة بتقديم 14 ألفاً و 622 من خدمات الاستقبال والتي تنوعت ما بين المكالمات والزائرين.

فيما بلغت معاملات خدمات التراخيص نحو 10 آلاف و483 معاملة، أما على مستوى خدمات المخالفات الخاصة بالطرق، فبلغ إجمالي الخدمات المقدمة 2972 خدمة خلال الفترة ذاتها، مبيناً أنه تم إنجاز معاملات خدمات المخالفات، والتي تتيح الاستعلام عن مخالفات التشغيل غير القانوني، المتمثلة في مزاولة أنشطة نقل الركاب بصورة مخالفة لشروط الترخيص الصادر عن جهة الاختصاص في الإمارة، أو عدم التقييد بشروط تصريح مزاولة نشاط نقل الركاب الصادر من هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، أو تلك الخاصة بتهرب الشاحنات عند بوابة التعرفة المرورية، وبلغ إجمالي تلك المعاملات 910 معاملات.

وأكد العثمني، أن خدمات مركز الاتصال تعد إحدى القوام الأساسية في خدمة متعاملي الهيئة، كونها الخدمة التي تنصب فيها جميع الخدمات وتعد حلقة الوصل بينها وبين الإدارات المعنية، لذا يردها مكالمات وطلبات الخدمات المختلفة، وذلك خلال فترة عملها المتواصلة على مدار 24 ساعة، وعليه سجل مركز الاتصال خلال 6 أشهر منذ بداية العام الجاري 228 ألفاً و631 مكالمة، تضمنت حجوزات فورية وأخرى مسبقة إما عبر الهاتف أو التطبيق الذكي أو خدمة الاستدعاء الآلي أو عبر نظام الرد الآلي، بواقع 171 ألفاً و984 حجزاً في مدينة الشارقة، و6275 مكالمة من المنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى.

وبيّـن أن تلك الخدمات تمثلت في إنجاز 156 ألفاً و338 مكالمة لحجز المركبات العامة، و14 ألفاً 334 مكالمة لحجز المركبات العائلية، و 2839 مكالمة لحجز مركبات نسائية، و4748 مكالمة لحجز مركبات لذوي الهمم.

ولفت رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، إلى أن التزايد في أعداد الخدمات التي تتلقاها إدارة خدمة المتعاملين، دليل على ارتفاع الإقبال على خدمات هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة؛ حيث شهدت نسبة المكالمات الواردة لحجوزات مركبة أجرة نحو 74% من إجمالي المكالمات، ما يعني الإقبال المتزايد على الخدمات التي تشهد تطوراً ملحوظاً واهتماماً متواصلاً، لتحسين مستوى الأداء، وكسب ثقة المتعاملين واستحسانهم تجاه الخدمات المقدمة، مبيناً أن الهيئة تسعى من خلال خططها واستراتيجياتها لتبني آليات عمل هدفها تقديم حلول مبتكرة من شأنها الارتقاء بالخدمات المقدمة، ومواكبة التحولات الرقمية برفع كفاءة الخدمات وتقديمها عبر التطبيقات والهواتف الذكية بإجراءات سهلة وميسرة، تلبي احتياجات جمهور المتعاملين.

وبالحديث عن المهام الأخرى لمركز الاتصال، أكد العثمني، أنها لا تقتصر على إجراء طلبات الحجوزات والرد على الاستفسارات فحسب؛ بل أيضاً استقبال الشكاوى والمقترحات، وتلقي المكالمات الخاصة بالمفقودات، خاصة المتعلقة بخدمات قطاعي المواصلات والطرق، وبحث مدى إمكانية تنفيذ تلك المقترحات، خاصة التطويرية والتي تعود على الخدمات بالإيجابية وإضفاء التفاعلية في التعاطي مع الجمهور بهدف بلوغ أعلى المستويات في مؤشر إسعاد المتعاملين.

وبيّـن أن المكالمات الخاصة بقطاع المواصلات شهدت 2914 مكالمة شكاوى، و4398 مكالمة للمفقودات، و 165 مكالمة للمقترحات، فيما سجلت المكالمات الخاصة بقطاع الطرق 1032 مكالمة للشكاوى، و184 مكالمة للمقترحات.

طباعة