توفر مظلة واحدة معنية بإجراءات توفير الحماية للأطفال

لجنة عليا لمشروع بيت الطفل «كنف» في الشارقة

صورة

أصدرت قرينة صاحب السموّ حاكم الشارقة، سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، قراراً بتشكيل لجنة عليا لمشروع بيت الطفل «كنف»، الذي أسس لتوفير مظلة مؤسساتية واحدة معنية بإجراءات توفير الحماية والرعاية للأطفال الذين يتعرّضون للإساءات بمختلف أشكالها، وتوفير الدعم القانوني والنفسي والاجتماعي لهم، ليكون أول بيت للطفل في الدولة والعالم العربي والمنطقة.

يأتي القرار استكمالاً للجهود المتواصلة التي تبذلها إمارة الشارقة على مدار الـ40 عاماً الماضية، لتوفير أعلى المعايير الإماراتية والعالمية الصديقة للطفل والعائلة، ودعم كل التشريعات المعنية برعاية وحماية الأطفال وضمان نشأتهم ضمن ظروف سليمة.

وبموجب القرار، تترأس اللجنة مديرة إدارة سلامة الطفل، هنادي صالح اليافعي، وتضم في عضويتها كلاً من: رئيس نيابة الشارقة الكلية، المستشار أنور أمين الهرمودي، ورئيس محكمة الشارقة الاتحادية الابتدائية، الدكتور محمد عبيد الكعبي، والقائد العام لشرطة الشارقة، اللواء سيف الزري، ورئيسة دائرة الخدمات الاجتماعية، عفاف المرّي، ومديرة إدارة الطب الشرعي، الدكتورة فاطمة الخميري، ومدير عام مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، الدكتورة صفية الخاجة، ورئيسة إدارة مراكز التنمية الأسريّة، موضي الشامسي، ورئيسة وحدة حماية الطفل في مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، الدكتورة حصة الكعبي.

وحدّد القرار أهداف اللجنة بالإشراف على تنفيذ اتفاقية تأسيس مشروع «كنف»، وضمان الالتزام بجميع المعايير المحددة وفقاً للاتفاقية المشتركة بين الجهات المختصة لإدارة وتشغيل المشروع، إضافة إلى تشكيل لجنة تنفيذية تختارها اللجنة العليا للمشروع لإدارة مهام العمليات الداخلية في بيت الطفل.

وقالت مديرة إدارة سلامة الطفل رئيسة اللجنة العليا لمشروع بيت الطفل «كنف»، هنادي اليافعي: «إن مشروع (كنف) يُعدّ خطوة نوعيّة غير مسبوقة في رعاية وحماية الأطفال، أسستها ودعمتها سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، ويسعى (كنف) إلى توفير مظلة نوعية وآمنة تجمع كل الجهات المختصة في هذا الشأن ضمن إمارة الشارقة تحت سقف واحد، مستثمرين بذلك ما لدينا من خبرات محلية ومنظومة تشريعية رائدة في مجال حماية الطفل على مستوى دولة الإمارات وإمارة الشارقة، لترسيخ آلية تقوم على التكامل والمرونة واستلهام التجارب الناجحة في هذا المجال».

وأضافت اليافعي أن «مشروع كنف جديد كلياً بآلية عمله، وهو الأول من نوعه على مستوى الدولة والوطن العربي، لكن التشريعات التي يعمل بها مستمدة بالكامل من تشريعات وقوانين دولة الإمارات وإمارة الشارقة، التي وضعت الأطفال وحمايتهم ورعايتهم في مقدمة أولوياتها تشريعاً وتنفيذاً، وبصدور هذا القرار يكون مشروع بيت الطفل قد وصل إلى مرحلة الانطلاقة الرسمية للبدء بعمله».

وتابعت اليافعي: «قمنا بدراسة التجارب العالمية في مجال حماية الأطفال، ومن ثمّ عملنا على صياغة المشروع بالشكل والطريقة التي تتلاءم مع إمارة الشارقة والمجتمع الإماراتي، وسنعمل كذلك مع الشركاء في مشروع (كنف) على توفير حزمة الحماية المتكاملة للأطفال الذين يتعرّضون للإساءات، من خلال تطبيق أعلى معايير الحماية والدعم، لنجعل هذا المشروع واحداً من أهم الخطوات الرائدة والملهمة التي تضمن للأطفال حياة آمنة ونمواً سليماً».

مشروع «كنف» جديد كلياً بآلية عمله، وهو الأول من نوعه على مستوى الدولة والوطن العربي.

طباعة