شرطة أبوظبي خالفت 180 شخصاً خلال 6 أشهر

سائقون يعرّضون حياة أبنائهم للخطر في «المقعد الأمامي»

تقارير شرطية أكدت إصابة أطفال بسبب عدم جلوسهم في المقاعد المخصصة لهم. من المصدر

كشفت شرطة أبوظبي أنها خالفت 180 سائقاً في إمارة أبوظبي، خلال النصف الأول من العام الجاري، بسبب سماحهم لأطفال بالجلوس في المقعد الأمامي للمركبة.

وأكدت لـ«الإمارات اليوم»، خطورة هذا السلوك، محذرة من تعريض الآباء حياة أبنائهم (ممن تبلغ أعمارهم أو تقلّ عن 10 سنوات، أو تقلّ أطوالهم عن 145 سم) للخطر خلال وجودهم داخل المركبات، إذ يعرضهم ذلك للمساءلة القانونية، ومنها عدم التقيد بالإجراءات التنظيمية الموضوعة بجلوس الأطفال في المقاعد المخصصة لهم، وتأمين سلامتهم داخل المركبة.

وأشارت إلى أن قانون حجز المركبات في إمارة أبوظبي نص على مخالفة السماح لطفل يقل عمره عن 10 سنوات بالجلوس في المقعد الأمامي للمركبة بغرامة تبلغ قيمتها 400 درهم، و5000 درهم لفك حجز المركبة، على أن تحجز المركبة إلى حين دفع القيمة المالية لمدة أقصاها ثلاثة أشهر، وفي حال عدم سداد المستحقات تحال المركبة للبيع في المزاد العلني.

كما تطبق العقوبة التي نص عليها قانون السير والمرور الاتحادي، وهي الغرامة المالية بقيمة 400 درهم، في حال السماح لطفل من سن الـ10 فما دون أو من يقل طوله عن 145 سم بالجلوس في المقعد الأمامي للمركبة.

كما نص قانون المرور الاتحادي على مخالفة عدم توفير مقاعد حماية مخصصة للأطفال من عمر أربع سنوات فما دون أثناء وجودهم في المركبة، بالغرامة المالية 400 درهم.

وتشير تقارير شرطية إلى تعرّض العديد من الأطفال لحوادث طرق على مستوى الدولة، أسفرت عن إصابات ووفيات، على خلفية عدم جلوسهم في المقاعد المخصصة لهم، وعدم التزام ذويهم بإجراءات السلامة والأمان، فضلاً عن قيام بعض الأمهات بحمل أطفالهن الرضّع في المقاعد الأمامية.

وأكدت شرطة أبوظبي أهمية وجود مقاعد للأطفال داخل المركبات للحد من خطر وقوع الحوادث، وما ينتج عنها من إصابات ووفيات، محذرة الأسر من مخاطر ركوب الأطفال دون سن الـ10 في المقاعد الأمامية، إذ لا يدرك البعض أهمية هذه المقاعد، ما يعرض حياة أطفالهم للخطر عند وقوع أي اصطدام يؤدي إلى اندفاع جسم الطفل إلى الأمام ليرتطم بالأجزاء الداخلية للمركبة، وقد يندفع إلى خارجها في حال اصطدامها الشديد أو انقلابها.

وبشأن قيام بعض الآباء والأمهات بوضع الأطفال في أحضانهم أثناء قيادة المركبة، حذرت شرطة أبوظبي من هذا السلوك لما يشكله ذلك من خطر كبير على سلامتهم، وتفادياً لوقوع الحوادث المرورية.

ويجب أن يستخدم الأطفال دون سن الـ10 مقاعد السلامة ذات الأحزمة الداخلية حتى يبلغ طولهم 145 سنتيمتراً، وعندما يصل عمر الطفل إلى هذه السن، يستطيع استخدام حزام الأمان.

وأكدت شرطة أبوظبي اهتمامها المستمر بنشر الثقافة المرورية بالاشتراطات الوقائية والجلوس الآمن للأطفال بالمركبات، وحث السائقين على استخدام المقاعد المخصصة للأطفال لوقايتهم من التعرض للإصابات في الحوادث المرورية.


إجراء يقلل خطر الحوادث للأطفال

حذّرت وزارة الداخلية من عدم التزام بعض الأهالي بجلوس أطفالهم في مقاعدهم المخصصة داخل المركبات أثناء القيادة.

وأكدت، حسب الدراسات، أن الالتزام بهذا الإجراء يقلل خطر الحوادث للأطفال، وما ينتج عنها من إصابات ووفيات، بنسبة 54%، وبنسبة 71% بالنسبة لحديثي الولادة.

كما أكدت أن جلوس الأطفال في مقاعدهم آمنين، يشكّل عاملاً رئيساً في توفير السلامة لهم، فضلاً عن زيادة تركيز السائق في الطريق، مشيرة إلى أن وقوع الحادث يستغرق ثلاث ثوانٍ فقط عند تحويل انتباه السائق عن الطريق.

وأوضحت أن الأطفال في حال عدم جلوسهم في مقاعدهم المخصصة وربط أحزمة الأمان، يسببون التشتت للسائقين، ويكثرون الحركة واللعب داخل المركبة، الأمر الذي يعرضهم للخطر في حالة وقوع حادث اصطدام أو توقف مفاجئ.

قانون حجز المركبات في أبوظبي نص على مخالفة «السماح لطفل بالجلوس في المقعد الأمامي» بغرامة 400 درهم، و5000 درهم لفك حجز المركبة.

طباعة