"الفلك الدولي": تحديث جديد وأخير لموعد سقوط حطام الصاروخ الصيني

نشر مركز الفلك الدولي تحديث جديد بشأن حطام الصاروخ الصيني المتوقع سقوطه اليوم السبت 30 يوليو، عبر حسابه بموقع التواصل الإجتماعي "تويتر" ، الآن.

وقال المركز من خلال التغريدة إن "الموعد المتوقع لسقوط الحطام شرق المحيط الهندي بالقرب من إندونيسيا، اليوم 30 يوليو 2022م في الساعة 16:49 غرينتش زائد ناقص 10 دقائق فقط. أي بعد حوالي ربع ساعة".

وكان المركز قد أوضح في وقت سابق من اليوم، أن موعد السقوط هو اليوم 30 يوليو 2022م ما بين الساعة 15:28 والساعة 19:28 غرينتش.

وأكد مركز الفلك الدولي في بيان له على "تويتر" أن جميع مناطق الوطن العربي خارج منطقة السقوط ولكن هذا قد يتغير في التحديثات التالية. موضحاً أن جميع المناطق تحت الخطوط الحمراء والخضراء مرشحة لسقوط الحطام فوقها.

وأطلقت الصين يوم 24 يوليو 2022 صاروخاً فضائياً اسمه (Long March 5) من طراز (CZ-5B)، حاملا معه إحدى القطع الرئيسية المسماة (Wentian) وذلك للالتحام مع محطة الفضاء الصينية (Tiangong).

ويتكون الصاروخ من أربعة معززات دفع نفاث كبيرة ومن مرحلة رئيسية واحدة فقط. وتدور المرحلة الرئيسية حاليا حول الأرض مرة كل 89 دقيقة.

وحيث أن هذه القطعة تدور حول الأرض وهي قطعة صناعية، فإنها تسمى الآن قمرا صناعيا، وهي من نوع الحطام الفضائي. وخلافا لما هو شائع بشكل مبالغ فيه، فإن موضوع سقوط الأقمار الصناعية نحو الأرض موضوع متكرر بشكل أسبوعي، إلا أن ما يميز هذا السقوط أنه لقطعة أكبر من المعدل المعتاد. 

ويبلغ طول هذا الحطام 33 مترا وقطره 5 أمتار ووزنه 21 طنا تقريبا، وهو يدور حول الأرض بسرعة متوسطة تزيد قليلا عن 28 ألف كيلومتر في الساعة.

والذي يحدث عند سقوط الأقمار الصناعية نحو الأرض هو ما يلي: 

على ارتفاع 120 كيلومترا يعاني القمر الصناعي من احتكاك شديد مع الغلاف الجوي فترتفع حرارته ويبدأ بالتفكك، وعلى ارتفاع 78 كيلومترا ينفجر القمر الصناعي بسبب شدة الضغط والحرارة ويبقى مشتعلا حتى ارتفاع حوالي 50-40 كيلومترا، وخلال هذه الرحلة من 120 كيلومترا وحتى 40 كيلومترا، يشاهد في السماء كجرم لامع جدا ومشتعل ويتكون من عدة قطع مضيئة. بعد ذلك تختفي الإضاءة ويكمل سقوطه نحو الأرض سقوطا حرا ولا تمكن مشاهدته إلى أن يصطدم بالأرض، وعادة وبسبب ما سلف ذكره فإنه لا يصل إلى الأرض إلا 10% إلى 40% فقط من كتلة القمر الصناعي الأولية، ولكن بسبب حجم هذا الحطام الكبير فإن ما تبقى منه قد يشكل خطرا على المكان الذي سيسقط عليه حصرا، وحيث أن الماء يشكل 71% من مساحة الأرض، فإن نسبة سقوطه في البحر هي 71% أيضا.

وأضاف مركز الفلك الدولي في بيانه أنه لا يمكن لأي جهة في العالم معرفة المكان والموعد الذي سيسقط فيه هذا الحطام بشكل حتمي، إذ أن عملية التنبؤ هذه يشوبها العديد من عوامل عدم الدقة لأسباب مختلفة منها معرفة الهيئة التي سيدخل فيها الحطام إلى الغلاف الجوي، ومعرفة كثافة الغلاف الجوي العلوي بدقة لحظة الدخول إذ انها تتغير بتغير النشاط الشمسي. وعلى الرغم من ذلك تكون هناك توقعات مبدئية ويذكر معها هامش الخطأ. ومن أشهر الجهات التي تصدر توقعاتها هي وحدة المراقبة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية ومنها أيضا برنامج متابعة سقوط الأقمار الصناعية التابع لمركز الفلك الدولي.

طباعة