إهمالها فترات طويلة يعرّضها للتلف والسرقة

بلدية الشارقة تحذّر من غسل المركبات في الساحات الترابية

«البلدية» أغلقت منذ بداية العام الجاري 14 ساحة مواقف ترابية. من المصدر

أكدت بلدية مدينة الشارقة على ضرورة الاهتمام بنظافة المركبات وعدم إهمالها تفادياً لحجزها، موضحة أن المركبات المهملة تعتبر من مشوّهات المظهر العام التي تعمل البلدية على إزالتها، لذا تحرص على توعية الجمهور وتنظيم زيارات تفتيشية وتوعوية، للحث على الاهتمام بها وغسلها بصورة مستمرة خصوصاً في موسم الصيف الذي تكثر فيه الإجازات ويكثر فيه السفر، بالتالي فإن ترك المركبات في الساحات الترابية أو المواقف العامة دون اهتمام ونظافة يؤدي إلى تعرضها للغبار والأتربة وطمس معالمها ويجعلها عرضة للحجز.

وفي هذا السياق أكد رئيس قسم العمليات في بلدية مدينة الشارقة فيصل عبد الله آل علي، أن البلدية تحرص على توعية الجمهور بضرورة الاهتمام بمركباتهم خلال السفر خصوصاً، تفادياً لتعرضها للمخالفة والحجز وذلك بالاستعانة بالطرق الصحيحة والمعتمدة لغسيل المركبات وعدم الاستعانة بأي شخص يمارس نشاط الغسيل في الساحات الترابية لأن ضبطه يؤدي لمخالفة المركبة ذاتها كون هؤلاء الأشخاص غير مصرح لهم بممارسة هذا النشاط كما أن الاستعانة بهم قد يؤدي لسرقة محتويات المركبة.

وأوضح رئيس قسم العمليات أن الاهتمام بالمركبات يساهم في الحد من استغلالها بشكل سيئ خصوصاً وأن وقوفها لفترات طويلة يعرضها للتلف والسرقة أو استغلالها في ممارسات غير مشروعة ومخالفة الأنظمة والقوانين، فهناك العديد من المخالفات الخاصة بالمركبات، منها ما يسبب تشويه المنظر العام بأي شكل من الأشكال، وهناك المركبات المتروكة بدون لوحات مرورية في الأماكن العامة، وترك المعدات الثقيلة في الشوارع والساحات الترابية وغيرها.

وأكد على أهمية تضافر جهود الجمهور للحد من إهمال المركبات، حيث يعتبر المجتمع شريكاً للبلدية في تعزيز المظهر الجمالي للإمارة الباسمة وتوفير البيئة المثالية للقاطنين والزوار.

طباعة