بلدية الشارقة تطلق حملة نظافة أسطح المباني لتعزيز المظهر الجمالي للإمارة

أطلقت بلدية مدينة الشارقة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين حملة نظافة أسطح المباني لإزالة كافة المشوّهات وإصدار التصاريح اللازمة بعد مراجعة الملاك لتصحيح أوضاعها، بعد أن تم رصد العديد من أسطح المباني المشوّهة، من قبل فرق التفتيش ضمن حملاتها التفتيشية المستمرة في كافة مناطق المدينة، وذلك تماشياً مع استراتيجيتها في الارتقاء بمقومات وركائز جودة الحياة وفق المعايير المعيشية الرائدة وضمن جهودها المستمرة للحفاظ على المظهر الجمالي والحضاري للإمارة.

وفي هذا السياق أكد مدير إدارة الهندسة ورقابة المباني في بلدية مدينة الشارقة المهندس يعقوب الزرعوني، أن الحملة تشمل مختلف مناطق المدينة كما تأتي ضمن حملة أطلقتها البلدية في عام 2016 لمتابعة نظافة وصيانة المباني، حيث تم تشكيل فريق عمل لحصر كافة المباني في مناطق المدينة لمتابعة نظافتها وصيانتها مع الملاك والبدء بتوجيه إنذارات وإخطارات ومتابعة تعديل أوضاعها ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة ومخالفة غير الملتزمين، كما تم وضع جدول زمني لحصر هذه التجاوزات واتخاذ اللازم حيالها.

وأوضح مدير إدارة الهندسة والمباني أن هذه الحملة تعكس حرص البلدية وشركائها على تعزيز مظهر الإمارة الحضاري وتوفير بيئة مثالية للقاطنين والزوار ، من خلال حملات التفتيش المستمرة على مدار اليوم لرصد كافة السلوكيات السلبية والتعامل مع ملاحظات وبلاغات الجمهور، ففرق التفتيش تكثف دائماً من جهودها لتعزيز مظهر المدينة الجمالي، واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كافة التجاوزات وتوعية أفراد الجمهور بأهمية الالتزام باللوائح والقوانين خصوصاً المحافظة على النظافة في مختلف المناطق.

وأفاد المهندس يعقوب الزرعوني أن حملة نظافة أسطح المباني تهدف إلى تعزيز جوانب الأمن وسلامة المباني في الإمارة، والحد من التلوث البيئي وتأثيراته الصحية والاقتصادية الخطيرة ونشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع، وضرورة الحفاظ على نظافة أسطح المباني والحد من سوء التخزين عليها.

ونوّه إلى أن البلدية تنظم حملات وزيارات تفتيشية يومية لرصد السلوكيات التي تؤثر سلباً على الفرد والمجتمع وعلى المظهر العام ككل، فالوجه الحضاري لإمارة الشارقة أولوية لدى بلدية مدينة الشارقة وتكرس الجهود للمحافظة عليه.

طباعة