رئيس الدولة يختتم زيارته التاريخية إلى فرنسا

محمد بن زايد: نسعى إلى ترسيخ علاقاتنا مع فرنسا بروابط اقتصادية قوية

صورة

اختتم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، أمس، زيارة دولة إلى الجمهورية الفرنسية الصديقة استمرت يومين.

وجرت لسموه مراسم وداع رسمية في «مطار أغلي»، حيث عزف السلام الوطني لدولة الإمارات.

وقال سموه في تدوينة على «تويتر»: «شهدت مع الرئيس إيمانويل ماكرون توقيع اتفاقية لتأسيس شراكة استراتيجية شاملة في مجال الطاقة بين الإمارات وفرنسا، لتعزيز وتسريع العمل في هذا القطاع الحيوي والمهم. نسعى إلى ترسيخ العلاقات بروابط اقتصادية قوية ومستدامة».

وكان صاحب السمو رئيس الدولة قد التقى خلال الزيارة، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وعدداً من كبار المسؤولين الفرنسيين، وبحث معهم العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها، بما يخدم المصالح المتبادلة، إضافة إلى التشاور والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

ورافق سموه خلال زيارته فرنسا وفد ضم كلاً من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في ديوان الرئاسة، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزيرة الثقافة والشباب نورة بنت محمد الكعبي، ووزيرة التغير المناخي والبيئة مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، ووزيرة الدولة لشؤون الشباب شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، والمستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة الدكتور أنور بن محمد قرقاش، والمستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة زكي أنور نسيبة، ونائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني علي بن حماد الشامسي، ورئيس جهاز الشؤون التنفيذية خلدون خليفة المبارك، ومستشار في ديوان الرئاسة محمد مبارك المزروعي، وسفيرة الدولة لدى فرنسا هند العتيبة.

وقدم الرئيس إيمانويل ماكرون، مجدداً، خالص تعازيه في وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، الذي كان قائداً استثنائياً، حظي باحترام العالم وتقديره. كما وجه تهانيه الحارة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بمناسبة انتخابه رئيساً لدولة الإمارات، متمنياً لشعب دولة الإمارات دوام التقدم والازدهار في ظل قيادة سموّه.

ووجه الرئيس الفرنسي شكره إلى سموه لتلبيته الدعوة في أول زيارة دولة له إلى فرنسا، التي تناولت العلاقات الاستراتيجية الراسخة بين البلدين.

وأثنى الرئيسان على عمق الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وفرنسا، التي ترتكز على الصداقة المتينة والثقة المتبادلة بين البلدين، مؤكدين الالتزام المشترك تجاه توسيع آفاق التعاون الثنائي في جميع المجالات، والعمل معاً في مواجهة التحديات العالمية والإقليمية.

الأزمة في أوكرانيا

أعرب الرئيسان عن قلقهما العميق بشأن الحرب في أوكرانيا، وتأثيرها المروّع على المدنيين، وتداعياتها على الوضع الإنساني، وآثارها على أسواق السلع العالمية.

وشددا على الضرورة الملحّة لتكثيف الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى حل للأزمة. وأشاد سموه بالجهود الحثيثة التي يبذلها الرئيس ماكرون في هذا الشأن.

أمن الطاقة والغذاء

وبحث الرئيسان مجموعة من الفرص والتحديات الإقليمية والعالمية. واتفقا على العمل معاً لإيجاد الحلول للتخفيف من حدة تأثيرها في البلدين والعالم. كما اتفقا على إقامة شراكة استراتيجية شاملة في مجال الطاقة بين دولة الإمارات وفرنسا، والتي تمثل خطوة مهمة في سبيل تعزيز أمن الطاقة واستقرار كُلفتها.

كما رحّب الرئيسان بالاتفاقية بين شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وشركة «توتال للطاقة»، حول توفير الوقود، بهدف زيادة أمن إمدادات الوقود في فرنسا.

وأكدت دولة الإمارات دعمها للجهود العالمية بشأن الأمن الغذائي وعملها مع فرنسا لإيجاد السبل لتخفيف الضغوط المتواصلة على منظومة الإمدادات العالمية.

وأعلنت عن دعمها لمبادرة «تعزيز القدرة على الصمود في مجالي الغذاء والزراعة (FARM)»، خصوصاً في ما يتعلق باعتماد نظام تجارة الأغذية، الذي يتميز بالانفتاح والشفافية والمرونة، فضلاً عن توفير المعلومات ذات الصلة لدعم نظام المعلومات المتعلق بالأسواق الزراعية (AMIS).

الاقتصاد والاستثمار والصناعة

وأعرب الرئيسان عن طموحاتهما المشتركة حول مواصلة توسيع الشراكة الاقتصادية المتميزة بين البلدين، بناءً على الشراكة الاستثمارية الواعدة التي تم إطلاقها في ديسمبر 2021.

وأبدى الجانبان اهتمامهما بتطوير التعاون الثنائي في المجالات ذات المصالح والقدرات المشتركة.

كما أثنى الجانبان على مجلس رجال الأعمال الإماراتي - الفرنسي الذي أطلق خلال زيارة سموه إلى فرنسا، ويهدف إلى فتح آفاق جديدة ورفع مستوى التعاون الثنائي في عدد من القطاعات ذات الاهتمام المشترك، بما يخدم أسواق البلدين. ونوّه الجانبان بأهمية المجلس، كونه إحدى القنوات المهمة لتوسيع التعاون البنّاء بين مجتمعات الأعمال في البلدين. وأكدا رغبتهما المشتركة في عقد الاجتماع الافتتاحي للمجلس خلال الفترة المقبلة.

العمل المناخي

وأكد الرئيسان أهمية العمل المناخي، الذي يمثل أولوية قصوى للبلدين، معربين عن الطموحات والأهداف المشتركة في هذا المجال المهم.

وهنّأ الرئيس ماكرون دولة الإمارات على اختيارها لاستضافة الدورة الـ28 من مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (COP-28)، الذي ستنطلق أعماله في عام 2023. وأكد استعداد فرنسا لتقديم الدعم الكامل ومشاركة خبرتها من تنظيم الدورة الـ21 من المؤتمر ذاته.

كما وقّع الجانبان مذكرة تفاهم حول العمل المناخي لتعزيز آفاق التعاون المشترك بين فرنسا ودولة الإمارات.

وهنّأ الجانب الفرنسي دولة الإمارات بنجاح تشغيل برنامجها للطاقة النووية السلمية. وأكد الجانبان الدور المهم للطاقة النووية في دعم جهود البلدين للحد من الانبعاثات الكربونية في قطاعات الطاقة، وعزمهما على مواصلة التعاون المتين في هذا القطاع، من خلال تبادل الخبرات الفنية وتوفير التكنولوجيا والوقود النووي، فضلاً عن مجالات البحث والتطوير.

كما أشاد الجانبان بالتقدم المحرز على صعيد مذكرة التفاهم بشأن الهيدروجين منزوع الكربون.

وفي ما يتعلق بجهود البحث والتطوير البحري، فقد اتفق الجانبان على توثيق التعاون الثنائي لتطوير برنامج البحوث البحرية لتعزيز الاقتصاد الأزرق المستدام.

القطاع الصحي

اتفق الرئيسان على أهمية القطاع الصحي ومجالات التعاون الرئيسة بين البلدين، التي يمكن التوسع فيها كونها من المجالات ذات الأولوية للتنمية وتبادل الخبرات بين الدولة وفرنسا.

ويعد مشروع الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية المنبثق عن التعاون المشترك بين مركز أبوظبي للصحة العامة والمستشفيات العامة في باريس أحد أمثلة التعاون الناجحة، فبموجب مذكرة التفاهم الموقعة في شهر ديسمبر عام 2020، نفّذ المشروع فريق من الخبراء الفرنسيين. وقد نجح المشروع في تعزيز النمو والاستدامة والتنافسية العالمية في هذا المجال، فضلاً عن تبادل الخبرات والمعلومات.

ورحّب الجانبان بتوقيع مذكرة التفاهم بشأن التعاون بين معهد باستور ومركز أبوظبي للصحة العامة، مشيرين إلى إمكانية أن يسفر هذا التعاون عن نتائج إيجابية للطرفين.

كما أشار الجانبان إلى إمكانات التعاون في مجال التعليم العالي التي تركز على تطوير الخبرات في مجال الرعاية الصحية.

التعليم والثقافة والفضاء

أكد الجانبان أهمية التعليم والثقافة والعلوم بوصفها من أهم ركائز العلاقة الثنائية بين البلدين، لافتين إلى أهمية المشروعات الحالية مثل جامعة السوربون أبوظبي، والجهود لتوسيع التعاون في مجال التعليم العالي مع مراكز تعليمية فرنسية مثل مدرسة البرمجة إيكول 42 (Ecole 42) ومدرسة نورماندي للأعمال

(EM Normandie)، ومدرسة أوروبا للتجارة (ESCP).

وقد أبدى الجانبان اهتماماً كبيراً بالمشروعات المستقبلية، مثل «مدرسة روبيكا المهنية»، داعيين إلى تعزيز التعاون في دولة الإمارات مع مؤسسات التعليم العالي الفرنسية، وتوسيع نطاق تدريس اللغة الفرنسية في المدارس الإماراتية.

كما بحث الرئيسان إمكانات استكشاف فرص جديدة للتعاون الثقافي، وذلك بعد الشراكة الناجحة التي تجسدت في متحف اللوفر - أبوظبي.

وكون قطاع الفضاء أحد المحفزات الرئيسة لتطور العلوم والتكنولوجيا، فقد وقّع الجانبان الإماراتي والفرنسي اتفاقيات عدة تتعلق برصد الأرض والمبادرات بشأن تغير المناخ واستكشاف القمر، وذلك لتقوية وتوطيد التعاون في هذا المجال المهم.

السلام والاستقرار

أكد الرئيسان أهمية الشراكة الاستراتيجية، كونها عنصراً أساسياً في جهود التعاون المشتركة والمتبادلة تجاه تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وخارجها.

وشددت دولة الإمارات وفرنسا بصفتهما عضوين مؤسسين في التحالف الأمني الدولي منذ عام 2017، على التزامهما بمكافحة التطرف والجريمة العابرة للحدود، من خلال تبادل الخبرات ومواصلة تعزيز الجهود المشتركة مع بقية الدول الأعضاء.

وبحث الرئيسان آفاق تعزيز السلام والحوار والدبلوماسية في المنطقة، وأعربا عن أملهما في أن تؤدي المفاوضات النووية مع إيران إلى اتفاق يضمن تعزيز الأمن الإقليمي.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بالنجاح الذي حققه مؤتمر بغداد للشراكة والتعاون، فيما أشاد الرئيس ماكرون بالاتفاق الإبراهيمي الذي يسهم في نشر السلام والازدهار في المنطقة من خلال مد الجسور والتعاون. وأكد الرئيسان أهمية استمرار جهود تعزيز السلام والازدهار.

وبالنظر إلى خارج المنطقة، أشار الرئيسان إلى أهمية النظام متعدد الأطراف كونه سبيلاً أمثل لزيادة التفاهم والثقة المتبادلة على الصعيد الدولي، في وقت تشتد فيه الحاجة إلى التعاون الجماعي.

وأشاد الرئيس ماكرون بدور دولة الإمارات كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فيما أشاد صاحب السمو رئيس الدولة بالإنجازات في مجال تعدد الأطراف، التي تحققت خلال الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي.

وأكد الرئيسان مجدداً التزامهما تجاه توسيع وتطوير التعاون التاريخي بين البلدين وفتح آفاق جديدة للتعاون في جميع المجالات، لتعزيز دورهما في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وخارجها.


رئيس الدولة يزور النصب التذكاري للجندي المجهول

زار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، أمس، النصب التذكاري للجندي المجهول في ميدان «قوس النصر» في مدينة باريس.. في إطار زيارة دولة أجراها سموه إلى الجمهورية الفرنسية.

وأقيمت لسموه المراسم العسكرية الرسمية لدى وصوله مقر الصرح وعزف السلام الوطني لكل من دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية.

ثم وضع سموه إكليلاً من الزهور على نصب «الجندي المجهول». وقال سموه في كلمة دونها في كتاب الزوار: «تحية تقدير لكل الأرواح التي ضحت في سبيل الدفاع عن أوطانها».

باريس - وام

طباعة