مواجهة «كورونا» أبرز سمات الشهر الأول لتطبيق القرار

10 أعمال مستثناة من «حظر العمل وقت الظهيرة»

غداً ينتهي الشهر الأول من تطبيق قرار حظر تأدية الأعمال تحت أشعة الشمس. أرشيفية

حددت وزارة الموارد البشرية والتوطين 10 أنواع من الأعمال المستثناة رسمياً من تطبيق قرار حظر تأدية الأعمال تحت أشعة الشمس وقت الظهيرة، باعتبارها من الأعمال التي يتحتم استمراريتها دون توقّف لأسباب فنية، أهمها أعمال إصلاح قطع خطوط تغذية المياه، وخطوط المجاري، وقطع التيار الكهربائي.

وشهد الشهر الأول من تطبيق القرار التزام جهات العمل، لاسيما من حيث توفير الاشتراطات الوقائية لحماية العمال من أشعة الشمس والإنهاك الحراري، إضافة إلى تشديد الإجراءات الوقائية لمواجهة جائحة «كورونا».

وينتهي غداً الشهر الأول من تطبيق قرار حظر تأدية الأعمال تحت أشعة الشمس والأماكن المكشوفة على مستوى الدولة، وسط التزام وانضباط مسؤولي المنشآت بتوفير أماكن للراحة خلال فترة حظر العمل، وأخرى مفتوحة ومظللة، وتوفير وسائل وقائية لحمايتهم من الإصابات التي قد تنجم عن استعمال الآلات، إضافة إلى الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس «كورونا».

ويطبق قرار «حظر العمل وقت الظهيرة» يومياً في مواقع العمل المفتوحة على مستوى الدولة من الساعة 12:30 ظهراً حتى الثالثة عصراً، خلال الفترة من 15 يونيو إلى 15 سبتمبر.

وأشادت الوزارة بالتزام جهات العمل بتطبيق القرار وتشديد الإجراءات الوقائية والصحية في مواقع العمل، مشيرة إلى أن آلية تطبيق القرار تتضمن حزمة من الإجراءات والضوابط تستهدف حماية العمال من التعرّض لأشعة الشمس المباشرة والإجهاد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، فضلاً عن تطبيق وتنفيذ مجموعة من مبادرات التوعية والإرشاد بالمشاركة مع عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة.

وشددت الوزارة على ضرورة توفير مكان مظلل للراحة خلال توقف العمال عن العمل، فيما حدّدت قائمة تضم 10 أنواع من الأعمال المستثناة من تطبيق قرار حظر العمل وقت الظهيرة، باعتبارها من الأعمال التي يتحتم استمراريتها دون توقّف لأسباب فنية، وتشمل «أعمال فرش الخلطة الأسفلتية»، و«صب الخرسانات» إذا كان يستحيل تنفيذها أو تكملتها خلال فترة ما بعد الظهيرة، و«إصلاح قطع خطوط تغذية المياه»، و«إصلاح قطع خطوط المجاري»، و«إصلاح قطع التيار الكهربائي»، و«إصلاح قطع حركة السير - أو تعويقها - في الطرق العامة»، و«إصلاح قطع خطوط أنابيب الغاز أو البترول».

كما تضمنت القائمة الأعمال التي يتطلب تنفيذها تصريحاً من جهة حكومية مختصة بسبب تأثيرها على انسياب حركة المرور والخدمات، وذلك إذا اشترط التصريح العمل لإنجازها على مدار الساعة، وتشمل «قطع خطوط السير الرئيسة أو تحويلها، قطع التيار الكهربائي، قطع خطوط الاتصالات».

وذكر القرار الوزاري أنه في حال الأعمال التي يتحتم فيها لأسباب فنية استمرار العمل دون توقف، يلتزم صاحب العمل بتوفير ماء الشرب البارد بما يتناسب وعدد العاملين وشروط السلامة والصحة العامة، وتوفير وسائل ومواد الإرواء مثل الأملاح والليمون وغيرها مما هو معتمد للاستعمال من السلطات الصحية في الدولة، إضافة إلى وسائل ومواد الإسعافات الأولية في موقع العمل، ووسائل التبريد الصناعية المناسبة، وأخيراً المظلات الواقية من أشعة الشمس المباشرة.

وأكد القرار أن صاحب العمل هو المسؤول الرئيس عن مخالفة تشغيل العمال خلال فترة الحظر، وكذلك كل من يستخدم عاملاً ليس مسموحاً له قانوناً باستخدامه، داعياً أفراد المجتمع إلى التواصل مع مركز الاتصال على الرقم المجاني 80060 للإبلاغ عن أي حالة تخالف القرار.


تحذير

حذّرت وزارة الموارد البشرية والتوطين المنشآت التي تعمل في مواقع مفتوحة من تجاهل تعليق جداول بساعات العمل اليومية (الصباحية والمسائية)، في أماكن بارزة بمواقع العمل، وبلغة يفهمها العامل (إضافةً إلى اللغة العربية)، مشددة على ضرورة ألّا تتجاوز كل فترة ثماني ساعات عمل، وذلك في إطار الالتزام بتطبيق قرار حظر تأدية الأعمال تحت الشمس في الأماكن المفتوحة، الذي أنهى الشهر الأول من تطبيقه وسط التزام وانضباط كبيرين من جهات العمل.

عقوبات

وفقاً لوزارة الموارد البشرية والتوطين، تعاقب كل منشأة لا تلتزم بتطبيق أحكام وشروط قرار حظر تأدية الأعمال وقت الظهيرة، بغرامة قدرها 5000 درهم عن كل عامل، بحد أقصى 50 ألف درهم، إضافة إلى إيقاف ملف المنشأة المخالفة أو خفض درجة تصنيفها في نظام تصنيف المنشأة المعتمد لدى الوزارة بناء على مدى جسامة المخالفة المرتكبة.

ولفتت إلى أنها تتيح للمنشآت التي تخالف القرار التظلم خلال 10 أيام من تاريخ فرض المخالفة، من خلال تقديم طلب مشفوع بالمستندات.

صاحب العمل ملزم بتوفير شروط السلامة والصحة العامة في حال استمرار العمل دون توقف.

طباعة