تنفيذاً لتوجيهات حمدان بن محمد

بدء تخطيط أحياء دبي النموذجية للمواطنين

صورة

أعلن المفوض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة المدير العام رئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات بدبي، مطر الطاير، البدء في تنفيذ توجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، خلال الاجتماع الأول للجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين، أخيراً، بشأن تخطيط الأحياء النموذجية للمواطنين في إمارة دبي.

وأشار الطاير إلى أنه، وفقاً لقرارات اللجنة التي تعدّ ترجمة وانعكاساً لرؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى تسريع وتيرة تنمية المواطنين في دبي، وفق منهجية شاملة تضمن الاستقرار الاجتماعي والأسري على المدى الطويل، ورفع جودة حياة المواطنين، وتعزيز رفاهيتهم، وتوفير فرص تنموية للشباب، يتم تطوير هذه المخططات في مناطق «المزهر1» و«الخوانيج 2» و«البرشاء 2» و«حتّا»، في حين سيتم الانتهاء من تطوير جميع المخططات المستهدفة في أحياء دبي خلال شهر يوليو.

وقال إن توجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بشأن تطوير الأحياء النموذجية للمواطنين في دبي، تأتي تنفيذاً لرؤية وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بأن تكون دبي المدينة الأفضل في العالم، في العمل والعيش والاستثمار، وأن المواطن هو على رأس أولويات الخطط التنموية والتطويرية في الإمارة، على المستويات كافة، لاسيما ما يتعلق بالإسكان ومشروعات البنية التحتية، والخدمات التي تسهم بشكل مباشر في رفع جودة الحياة للمواطنين، وتعزيز رفاهيتهم.

وأكد الطاير أن مخططات تطوير هذه المناطق والأحياء تتم وفق أعلى وأحدث المعايير العالمية المتبعة في تخطيط المدن والأحياء، من أجل إنجاز أحياء نموذجية تجمع ما بين الميزات المتقدمة للمدن العصرية، وتحافظ على طابع وهوية وخصوصية أحياء دبي، مشيراً إلى اعتماد أعلى وأحدث المعايير العالمية المتبعة في مجال تخطيط المدن والأحياء العصرية، مع الاحتفاظ بخصوصية أحياء دبي، وطابعها المتفرد، بهدف إنجاز أحياء نموذجية عصرية تحافظ على الهوية التي تميز كل حي من أحياء دبي.

وأضاف: «تعمل اللجنة العليا للتخطيط الحضري في دبي، على تنظيم وحوكمة التخطيط الحضري فـي الإمارة، وتنفيذ مخرجات مشروع خطة دبي الحضرية 2040، التي اعتمدها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، العام الماضي».

وشهد الاجتماع الأول للجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين تشكيل سبعة مسارات عمل ضمن اللجنة، بمشاركة 10 جهات حكومية وخطة شاملة للقطاع الاجتماعي خلال شهرين.

كما سيتم البدء بتطوير منصة متكاملة ومخصصة لجميع الخدمات المقدمة للمواطنين في إمارة دبي، فيما تتم صياغة خطة شاملة لتطوير الأرياف والمناطق البعيدة، سيتم الإعلان عنها في سبتمبر المقبل.

وكان سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، اعتمد، خلال الاجتماع، زيادة في مبلغ المنافع المالية المقدمة للفئات الأكثر احتياجاً من مواطني الإمارة، بزيادة 58% على العام الماضي، لتصل إلى نحو 438 مليون درهم، توزع على المنتفعين المسجلين لدى هيئة تنمية المجتمع، والحالات الجديدة.

وتهدف اللجنة إلى وضع خطة عمل واضحة في إمارة دبي، بالتعاون مع القطاعين الخاص والعام وشبه الحكومي، ومتابعة تنفيذها مع الجهات المعنية، وضمان تحقيق المستهدفات التي وضعها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لهذا الملف.

كما سيتم وضع خطة تطويرية للأرياف والأحياء السكنية للمواطنين، ورفع جودة الحياة فيها، ومتابعة ذلك مع الجهات المعنية، ورفع مجموعة من المبادرات والسياسات التطويرية لملف المتقاعدين في دبي، بهدف توفير فرص اقتصادية لهم، وتطوير أفكار ومشروعات استثنائية ومبتكرة، لتعزيز رفاهية المواطنين بطريقة ملموسة وغير مسبوقة.


البداية مع مناطق «المزهر1» و«الخوانيج 2» و«البرشاء 2» و«حتّا».. والانتهاء من تطوير المخططات في يوليو.

خطّط التطوير تستهدف إنجاز أحياء نموذجية عصرية تحافظ على الهوية.

تخطيط الأحياء النموذجية يدعم تنفيذ مخرجات مشروع «دبي الحضرية 2040».

طباعة