منى المرّي استعرضت أهداف الجائزة ودعت الإعلام المصري للمشاركة

«دبي للصحافة» يروج لـ «جائزة الإعلام العربي» في القاهرة

المري تتوسط المشاركين في اللقاء الإعلامي بالقاهرة. من المصدر

نظّم نادي دبي للصحافة لقاءً إعلامياً موسعاً في القاهرة، جرى خلاله استعراض سبل تعزيز التعاون الإعلامي بين الجانبين، والتعريف بجائزة الإعلام العربي، وذلك في مستهل حملة ترويجية، هدفها إطلاع المجتمع الإعلامي العربي على المحاور الجديدة للجائزة، التي ستشمل، إلى جانب الصحافة، كلاً من الإعلام المرئي والإعلام الرقمي.

ضم اللقاء لفيفاً من القيادات الإعلامية المصرية، ورؤساء مجالس الإدارة ورؤساء التحرير لكبرى الصحف المصرية، ومجموعة من أبرز الكُتّاب الصحافيين والقائمين على المنصات الرقمية، والقيادات التنفيذية للشبكات التلفزيونية، وكبار المذيعين، وأهم رواد شبكات التواصل الاجتماعي و«البودكاسترز» في مصر. وأكدت نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام رئيسة نادي دبي للصحافة، منى غانم المرّي، أن هذه الخطوة تأتي في إطار حرص نادي دبي للصحافة على توثيق روابط التعاون والشراكة مع الإعلاميين العرب عموماً، والمصريين على وجه الخصوص، وسعياً لاطلاع المجتمع الإعلامي في مصر على تفاصيل جائزة الإعلام العربي في إطارها الجديد، وذلك تقديراً للمكانة الخاصة التي يتمتع بها الإعلام المصري على خريطة الإعلام العربي، ولرموزه الذين أسهموا في إثراء الساحة الإعلامية العربية على مدار عقود، شكّلوا خلالها ملامح رئيسة للإعلام العربي بصورة عامة. ونوّهت بحرص نادي دبي للصحافة على توثيق التعاون والشراكة مع المؤسسات الإعلامية والصحافية المصرية، انطلاقاً من عمق الروابط الأخوية التي طالما جمعت بين الإمارات ومصر، والتي تشهد تطوراً وازدهاراً مستمرين، مؤكدة أهمية مواكبة هذه الروابط المتنامية بالعمل على توثيق التعاون الإعلامي بطرح مزيد من الأفكار والمبادرات التي توجد الفرص لتبادل الأفكار والخبرات والتجارب الناجحة، وكذلك العمل على تعزيز التعاون البنّاء بين المؤسسات الإعلامية لدى الجانبين، وبما يسهم في تحقيق مزيد من التطور والتقدم للمشهد الإعلامي على المستوى العربي ككل. وتناولت المرّي خلال اللقاء أهداف «جائزة الإعلام العربي» مع انطلاق دورتها الأولى، التي من المقرر إعلان الفائزين بفئاتها في أكتوبر المقبل، وما ترمي إليه من توسيع مساحة الاحتفاء بالتميز في المجال الإعلامي، بعد أن كان محصوراً في السابق على مجال الصحافة من خلال جائزة الصحافة العربية، التي كرّمت مئات الأعمال المتميزة من مختلف أنحاء العالم العربي، وعلى مدار أكثر من 20 عاماً، وتحويلها إلى جائزة أشمل بإضافة محورين جديدين، هما محور الإعلام المرئي، ومحور الإعلام الرقمي، وذلك في مواكبة للتطور الذي يشهده قطاع الإعلام عالمياً، والسعي لخلق محفزات جديدة، تسهم في الأخذ بالإعلام العربي، على تنوع مساراته، إلى آفاق جديدة من التميز من خلال منافسة نزيهة، هدفها تكريم النماذج الإعلامية المبدعة لتكون قدوة تحتذى، لاسيما لأجيال الإعلاميين الشباب.

ووجهت الدعوة للإعلاميين المصريين للمشاركة في الجائزة، سعياً لاكتشاف المزيد من الأعمال المبدعة لتكون مصدر إلهام للمتخصصين في المجالات التي تغطيها محاورها الثلاثة، خصوصاً لأجيال الإعلاميين الشباب، بما تحمله الأعمال الفائزة من سمات تجميع بين الإتقان المهني والرقي الفكري، ما يؤهلها للوصول إلى منصة التكريم. وكان وفد نادي دبي للصحافة، برئاسة منى غانم المري، زار عدداً من المؤسسات الإعلامية المصرية، وعقد سلسلة من اللقاءات المهمة خلال زيارته الأخيرة إلى القاهرة، ضمت نخبة من كبار القيادات الإعلامية، حيث بحث خلالها سبل تعزيز التعاون بين مجلس دبي للإعلام ونادي دبي للصحافة من ناحية، والمؤسسات الإعلامية والصحافية المصرية من ناحية أخرى، كما تطرقت اللقاءات إلى سبل تنسيق الجهود بين الجانبين لخدمة القضايا العربية محل الاهتمام المشترك، وكذلك ما هو مطلوب لزيادة مستوى تبادل الرؤى والأفكار حول كيفية التعاون في مواجهة التحديات التي تفرض نفسها على الإعلام العربي.


خدمة الإعلام العربي

أعرب الإعلاميون المصريون المشاركون في اللقاء عن سعادتهم بهذا التقارب الهادف إلى خدمة الإعلام العربي بصورة عامة، وتطلعهم إلى مزيد من التعاون البنّاء عبر المبادرات المتميزة لنادي دبي للصحافة، أو غيرها من المبادرات والأفكار والمناسبات التي يتم طرحها من خلال مواصلة النقاش والحوار بين المؤسسات الإعلامية في مصر ودبي خلال المرحلة المقبلة.

منى غانم المري:

«نادي دبي للصحافة يحرص على توثيق التعاون والشراكة مع المؤسسات الإعلامية والصحافية المصرية».

طباعة