المحاكم سجلت حالتين مقابل 12 خلال أبريل 2021

83.3% انخفاض نسبة الطلاق بالفجيرة في أبريل الماضي

سجلت محاكم إمارة الفجيرة ودبا الفجيرة حالتي طلاق خلال شهر أبريل الماضي، الذي تصادف مع شهر رمضان المبارك، حيث أصدرت محكمة الفجيرة حالة طلاق واحدة، ومحكمة دبا الفجيرة حالة أخرى، مقابل 12 شهادة طلاق صادرة من المحكمتين خلال أبريل من العام الماضي، بنسبة انخفاض نحو 83.3%.

وأظهرت الإحصائية التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، أن شهر أبريل الماضي حقق أعلى نسبة في انخفاض حالات الطلاق خلال العام متمثلة في حالتين، وجاء يناير في المرتبة الثانية بأربع شهادات طلاق، وثالثاً شهرا فبراير ومارس بست حالات لكل منهما.

وعزا المستشار القانوني محمود محروس، انخفاض أسباب الطلاق في شهر أبريل، كونه توافق مع شهر رمضان المبارك، حيث يحرص الأزواج على تطبيق تعاليم الدين الإسلامي، وزيادة الوازع الديني والحالة الإيمانية خلال الشهر الكريم، والانشغال بالأجواء الإيمانية.

ولفت إلى أن الصيام يدرّب الأزواج على قدرة التحمل وضبط النفس، وإعطاء الحقوق والواجبات على أكمل وجه، لافتاً إلى أن الانضباط الأخلاقي خلال شهر رمضان يؤدي تلقائياً إلى قلة الخلافات الزوجية، واحتوائها، إن حدثت، بشكل لا يجعلها تصل إلى الطلاق، وهو فرصة للإعادة ترتيب أوضاع الزوجين وإصلاح الخلل الذي تواجهه الأسرة.

من جهته، أكد المحامي والمستشار القانوني، راشد الحفيتي، ضرورة تعزيز دور التوجيه الأسري في المجتمع، عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام، والاهتمام بتطوير الموجه الأسري ليتمكن من احتواء المشكلات الأسرية والأخذ بيد الزوجين للوصول إلى وعي وإدراك بأهمية التماسك الأسري، لما فيه من أثر إيجابي على المجتمع الإماراتي.وشدّد على ضرورة السعي لخلق أجيال لديها وعي وثقافة بأهمية الأسرة وتماسكها، وذلك من خلال تطور التفكير الإيجابي في حل المشكلات ومواجهتها بالحلول الناجحة والفعالة، بدلاً من الهرب منها بالطلاق، كما يفعل بعض الأزواج الجدد الذين يفضلون الطلاق في بداية الحياة الزوجية على الاستمرار والخوض في التجارب التي تصقل الوعي وتنمي العلاقات الأسرية. أزواج يفضلون الطلاق كحل سريع للمشكلات بدلاً من الاستمرار وخوض التجارب. 

طباعة