الإمارات أعلنت انتهاء فترة الحداد الرسمي

محمد بن زايد: خليفة.. رمز الخير والعطاء الإنساني

نشر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، أمس، تدوينة ومقطع فيديو على صفحة سموه في «تويتر»، استذكر فيهما العطاء الإنساني الكبير للمغفور له، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، داعياً الله أن يتغمده برحمته الواسعة. كما استعرض مقطع الفيديو، المصحوب بقصيدة شعبية تتحدث عن مآثر الفقيد، لمحات سريعة من حياته.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «خليفة بن زايد، رحمه الله.. رمز الخير والعطاء الإنساني».

ورفعت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، أعلامها، معلنة انتهاء فترة الحداد الرسمي على المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، التي امتدت 40 يوماً، عبّر العالم خلالها عن حزنه العميق لفقدان قائد التمكين، الذي كرّس حياته خدمة لوطنه والإنسانية جمعاء. وتبقى مسيرة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، نبراساً تقتدي به الأجيال، بعد أن ترك إرثاً حافلاً بالعطاء والإنجاز، وبصمات خالدة في شتى المجالات التنموية والإنسانية.

وشهدت الإمارات خلال 40 يوماً توافد زعماء العالم وكبار المسؤولين والشخصيات الرسمية، لتقديم تعازيهم بفقيد الوطن الكبير، فيما استقبلت سفارات الدولة بالخارج وفود المعزين الرسمية والشعبية.

وأعلنت العديد من الدول الحداد الرسمي على المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، فيما عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة تأبينية، أعربت خلالها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، البالغ عددها 193 دولة، عن خالص تعازيها ومواساتها لشعب وحكومة دولة الإمارات في وفاة الراحل الكبير، في حين عقد مجلس جامعة الدول العربية اجتماعاً تأبينياً، بدأه بالوقوف دقيقة حداداً على روح فقيد الوطن.

وعكست المشاركة الواسعة في عزاء الراحل الكبير حجم المكانة العالمية لدولة الإمارات وفقيدها، مستذكرين مآثره الخالدة، ودوره الفاعل على الساحتين الإقليمية والدولية، فقد نجحت الإمارات بقيادته، رحمه الله، في نسج علاقات قوية بدول العالم على أسس الاحترام المتبادل، والوقوف إلى جانب قضايا الحق والعدل، والإسهام في دعم الاستقرار والسلم الدوليين، وتعزيز التعايش الإنساني.

وكانت الإمارات قد شيّعت المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، في 13 مايو الماضي، بعد رحلة عطاء امتدت 74 عاماً، سطر خلالها إنجازات خالدة على المستوى المحلي والعربي والدولي.

«الشيخ خليفة بن زايد ترك إرثاً حافلاً بالعطاء، ومسيرته نبراس تقتدي به الأجيال».

«الشيخ خليفة بن زايد كرّس حياته خدمة لوطنه والإنسانية جمعاء».

طباعة