رصدت سلوكيات عشوائية تضر بالمظهر الحضاري للمدينة

«بلدية دبي» تتصدّى لمخالفات السلامة العامة بحملات تفتيشية

 أفادت بلدية دبي بأنها عملت على تنفيذ حملات تفتيشية ورقابية مكثفة للتصدي لمخالفات مسيئة للمظهر الحضاري للمدينة، خصوصاً السلوكيات العشوائية التي قد يقوم بها أفراد أو مؤسسات، مثل التخلص من النفايات العامة في غير أماكنها، والبصق في الأماكن العامة، ولصق إعلانات أو مطبوعات تشوّه المظهر العام للمدينة.

وأوضحت البلدية لـ«الإمارات اليوم» أنها رصدت سلوكيات عشوائية من قبل أشخاص، تخالف الأمر المحلي رقم 11 لسنة 2003، مسيئة للمظهر الحضاري للإمارة، وتشوه الأماكن العامة.

وأضافت: «توجد فرق عمل على نطاق الإمارة لتطبيق الأمر المحلي وتحرير الإنذارات والمخالفات للأفراد غير الملتزمين بأحكام الأمر المحلي بشأن النظافة العامة في دبي».

ولفتت إلى أنه إلى جانب مفتشي البلدية، يوجد عدد كبير من أفراد المجتمع حاصلون على صفة الضبطية القضائية، التي تمكنهم بدورهم من رصد المخالفين، والتحقق من التزام الأشخاص المخاطبين بأحكام التشريعات، بالواجبات التي تفرضها عليهم هذه التشريعات وعدم مخالفتهم لأحكامها.

ويقوم الحاصل على الضبطية القضائية، بضبط المخالفات وجمع المعلومات والأدلة المتعلقة بها، وتلقي التبليغات والشكاوى التي ترد إليه في شأن المخالفات التي تتصل بوظيفته، ويقوم باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للمحافظة على كل الأدلة المتعلقة بالمخالفة المرتكبة، وتحرير محضر ضبط بالوقائع والإجراءات التي تم اتخاذها من قبله، على أن يتحلى بالنزاهة، والأمانة الوظيفية، والحيدة والموضوعية.

ورصدت البلدية أيضاً ظاهرة قيام أشخاص بالنبش في حاويات النفايات المنتشرة في الأحياء السكنية، لاستخلاص نفايات معدنية، يستخدمونها للتربح منها، الأمر الذي يعرضهم لخطورة انتقال الأمراض المعدية. فرق عمل لتحرير إنذارات ومخالفات للأفراد غير الملتزمين بشأن النظافة العامة.

طباعة