بلدية الشارقة تباشر أعمال الزراعة للمرحلة الثانية من طريق مليحة بطول 7.8 كم

أكد مدير عام بلدية مدينة الشارقة عبيد سعيد الطنيجي، أن البلدية تعمل على زراعة المرحلة الثانية لطريق مليحة من جسر البديع على طول 7.8 كيلومتراً، حيث تبلغ المساحة الإجمالية المراد زراعتها 865.800 متر مربع تقريباً، وستشمل أعمال الزراعة زراعة المسطحات الخضراء والاشجار والشجيرات المزهرة على جانبي الطريق بعرض 75 متر جهة الرقيبة وبعرض 30 متر جهة الطي، وكذلك زراعة الجزيرة الوسطية بعرض 6 متر، بشجيرات الجهنمية، وسيتم إنجاز المشروع على أربعة مراحل.

وأفاد مدير عام بلدية مدينة الشارقة أنه تم عمل كافة إجراءات البدء بالمشروع والحصول على التصاريح اللازمة بالتنسيق مع الجهات والدوائر والهيئات ذات الصلة ثم البدء بالأعمال جهة الرقيبة والجزيرة الوسطية، حيث تم الانتهاء من أعمال التسوية وتوريد الرمل الزراعي للمرحلتين الاولى والثانية مع تركيب خزانات ومضخات تحت الأرض لتجميع وضخ مياه الري المُعالجة، بطول 5 كيلو متر.

وأضاف الطنيجي أن تلك الخطوة تأتي تنفيذاً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالاهتمام بالزراعة والتوسع في نشر الرقعة الخضراء وتعزيز مظهر الإمارة الجمالي تواصل بلدية مدينة الشارقة تنفيذ المشاريع الزراعية في مختلف مناطق مدينة الشارقة .

وتابع: "تلك المشروعات تعكس المظهر الحضاري المتميز لإمارة الشارقة وتعزز من مكانتها العالمية في تحقيق الاستدامة وجودة الحياة، فعلى مدار العام تكرس البلدية الجهود وتوفر كوادر العمل والمعدات والآليات الثقيلة والخفيفة لتنفيذ رؤى وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة في بسط الرقعة الخضراء وتزيين الشوارع والطرق والميادين، وإضفاء لمسات جمالية على المباني الحكومية والمساجد وغيرها من المرافق التي أصبحت متفردة بجمال التصميم والتشييد والتزيين."

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من شبكات الري للمرحلة الأولى والبدء بأعمال زراعة المسطحات الخضراء وتنفيذ شبكات الري للمرحلة الثانية بطول 2 كيلو متر، ولا تزال الأعمال مستمرة للانتهاء من زراعة المشروع وفق الخطة والجدول الزمني المقرر.

كما شملت الأعمال إنجاز التسويات بإزالة 14.907 حمولات من تربة الدفان، وتوريد 1379 حمولة تربة زراعية، و300 حمولة سماد زراعي.

طباعة