شهد حفل تخريج دورة الدفاع الوطني التاسعة

حمدان بن محمد: الإمارات تقف على أعتاب مرحلة جديدة

صورة

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن الإمارات تقف على أعتاب مرحلة جديدة، مشيراً إلى أهمية الدور الاستراتيجي لكلية الدفاع الوطني في تأهيل وإعداد نخبة من الكوادر المؤهلة للمشاركة في تعزيز مسيرة التطوير والبناء والتقدم في دولة الإمارات، وتأكيد ريادتها على الأصعدة كافة، وفي مختلف المحافل، سعياً للوصول بالوطن إلى أعلى مراتب التميز من خلال فهم عميق وشامل للمتغيرات المحيطة، وإلمام بأفضل السبل التي تضمن التعامل معها بأسلوب يكفل الاستفادة الكاملة مما تحمله من فرص.

جاء ذلك، خلال حضور سموه حفل تخريج دورة الدفاع الوطني التاسعة 2021- 2022، أمس، في قصر الإمارات بأبوظبي.

ونوّه سمو ولي عهد دبي بالدور الوطني الرفيع للقوات المسلحة الإماراتية ومسيرتها المشرفة، الزاخرة بالإنجازات، ورسالتها المرتكزة على حماية مقدرات الوطن وصون مكتسباته، وتأكيد الإسهامات الإيجابية لدولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي، عملاً بالأسس الراسخة التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، من عمق انتماء للوطن وولاء لقيادته وشعبه، وتفانٍ في رفعته وصون كرامته، وهي الثوابت التي يواصل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تدعيم أركانها، لتظل دولة الإمارات أرضاً للخير والعطاء، ورمزاً شامخاً لقِيَم الحق والعدل والسلام.

وهنّأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، خريجي دورة الدفاع الوطني التاسعة، داعياً إياهم للاستفادة مما تلقوه عن الأكاديمية من معارف وخبرات على أرض الواقع، وكل في مجال تخصصه، لاسيما في تقييم وتحليل التحديات وصياغة الاستراتيجيات الملائمة لدعم أهداف الأمن الوطني، وتأكيد قدرة الدولة على المضي قدماً في تحقيق مشروعها التنموي الطموح بعيداً عن أية معوقات، لتصل إلى قمم جديدة تؤكد بها ريادتها في مختلف المجالات.

وأكد سموه عبر صفحته على «تويتر»، أن «دولة الإمارات تقف على أعتاب مرحلة جديدة، نستعد لها بإعداد المزيد من الكوادر القيادية القادرة على تقييم المواقف ومواكبة المتغيرات المحيطة بأسلوب فعّال يخدم الأهداف الاستراتيجية للدولة، ويؤكد ريادتها عالمياً حاضراً ومستقبلاً».

وفي مستهل الحفل، ألقى قائد كلية الدفاع الوطني، اللواء الركن عقاب شاهين عقاب العلي، كلمة أكد خلالها إدراك الكلية الكامل لتطلعات القيادة الرشيدة للمستقبل مع بدء دولة الإمارات حقبة جديدة في تاريخها الحافل بالإنجازات، وما يستدعيه ذلك من قراءة دقيقة للبيئة الاستراتيجية وحتمية مواكبة المتغيرات بشتى أشكالها وتأثيراتها، والتعامل مع التحديات والفرص على أساس مراعاة المصالح الوطنية العليا، توازياً مع تعزيز تكامل أدوار المؤسسات الوطنية للوصول إلى النتائج الإيجابية المرجوة في المجالات كافة.

كما أكد اعتزاز الكلية بالإسهام في تزويد كوكبة من القيادات الواعدة بمحتوى علمي يعينهم على أداء رسالتهم تجاه الوطن والإسهام في الحفاظ على مكتسباته وإعلاء مصالحه، وتأكيد أمنه وسلامته في كل وقت وحين، خصوصاً أن العالم يموج بالتحديات التي تتطلب استعداداً وافياً للتعامل مع تداعياتها بنهج رشيد قائم على المعرفة.

ووجه اللواء الركن عقاب شاهين العلي التهنئة للخريجين، ناصحاً إياهم باستثمار ما تعلموه في الكلية بمواصلة الاطلاع ومتابعة المستجدات المحيطة، داعياً الله عزّ وجلّ أن يديم على دولة الإمارات نعمة الأمن والأمان، وأن ينعم عليها بمزيد من التقدم والازدهار.

وسلّم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الشهادات للخريجين، بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، ووزير الدولة لشؤون الدفاع، محمد بن أحمد البواردي، ورئيس أركان القوات المسلحة، الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، والقائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري.

• دور استراتيجي لكلية الدفاع الوطني في تأهيل وإعداد كوادر مؤهلة للمشاركة في تعزيز مسيرة التطوير والتقدم في الإمارات.

طباعة