"الشؤون الإسلامية والأوقاف" تهيئ المساجد والمصليات لصلاة عيد الفطر المبارك

باشرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مع جميع إمارات الدولة استعداداتها بشأن المساجد ومصليات العيد وتهيئتها لاستقبال المصلين وتمكينهم من أداء صلاة عيد الفطر المبارك بأريحية وروحانية تواكب فرحة هذه المناسبة في ظل التعافي الذي تشهده الدولة من جائحة كورونا.

وأشاد مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف محمد سعيد النيادي، بالدعم الكبير للهيئة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، رافعا أسمى آيات التهاني لهم بهذه المناسبة السعيدة، داعيا الله أن يمدهم بموفور الصحة والعافية وأن تعود هذه المناسبة على شعب الإمارات والعالم أجمع بالخير والبركة والأمان .

وأكد النيادي حرص الهيئة على سلامة المصلين وتهيئة البيئة المثالية التي تمكنهم من أداء صلواتهم بطمأنينة ويسر، مبينا أن الهيئة قد وضعت كل ترتيباتها وخططها في المساجد والمصليات لإقامة شعائر صلاة عيد الفطر ، حيث سيتم فتح أبواب المصليات والجوامع لصلاة العيد بعد صلاة الفجر من يوم العيد، على أن يتم فتح مكبرات الصوات الخارجية لبث تكبيرات العيد قبل الصلاة بنصف ساعة، وسيتم الإشراف على دخول وخروج المصلين وذلك بالتعاون مع المتطوعين تجنبا للازدحام، داعيا إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتبعة في المساجد بارتداء الكمام، وتطبيق التباعد الجسدي بين المصلين بمسافة متر، مع الحرص على استخدام السجادة الشخصية، متضرعا إلى الله أن يجعله عيدا سعيدا مباركا على الجميع.

طباعة