أقرّت فئتين جديدتين.. «التقديرية» و«التشجيعية»

جمعية الصحفيين تعتمد تعديلات جديدة على «العضوية»

التعديلات تتماشى مع متغيّرات الإعلام. أرشيفية

اعتمدت الجمعية العمومية غير العادية لجمعية الصحفيين الإماراتية، أخيراً، عدداً من التعديلات على النظام الأساسي للانضمام للعضوية، خلال اجتماع عقد افتراضياً بحضور النصاب القانوني، وبإشراف من وزارة تنمية المجتمع وهيئة تنمية المجتمع بدبي.

وأقرّت الجمعية العمومية غير العادية تعديلات في النظام الأساسي تخص بند العضوية العاملة في المادة (7)، بحيث تقبل عضوية الصحافي الذي مارس مهنة الصحافة بشكل أساسي أو عمل في مهنة الصحافة والأخبار والإعلام الرقمي الإخباري لمدة لا تقل عن عام واحد.

ووفق التعديلات، يُعرف الصحافي الممارس للمهنة بشكل أساسي على أنه كل صحافي باشر عملاً صحافياً احترافياً ومنظماً في صحيفة يومية ورقية، أو موقع إلكتروني إخباري، أو مركز أخبار في التلفزيون أو الإذاعة، أو في دورية تصدر في الدولة عن إحدى المؤسسات الصحافية المرخصة، أو وكالة أنباء الإمارات، أو كل من عمل مراسلاً لإحدى وكالات الأنباء أو الصحف العربية والأجنبية، وكذلك الجهات التي تتفق وأحكام قانون المطبوعات والنشر بالدولة.

وحسب التعديلات، تمنح لكل من يمارس المهن التالية صفة الصحافي المحترف، وعلى سبيل الحصر، لكل من رؤساء التحرير ونوابهم، ومديري التحرير ونوابهم، والمحررين الصحافيين والمترجمين ورسامي الكاريكاتير والمصورين والعاملين في مراكز المعلومات الصحافية والمخرجين وسكرتارية التحرير والمندوبين والمراسلين، ورؤساء تحرير الأخبار والمحررين في مراكز الأخبار التلفزيونية والإذاعية والمراسلين والمذيعين والمصورين التلفزيونين في مراكز الأخبار، والصحافيين والمحررين الإلكترونيين والمراسلين والمصورين العاملين في المواقع الإلكترونية الإخبارية والمؤسسات الإخبارية المرخصة من مكتب تنظيم الإعلام التابع لوزارة الثقافة والشباب.

وشملت التعديلات أيضاً بند العضوية المنتسبة، التي تمنح للصحافي من غير مواطني الدولة شريطة ألا تقل فترة ممارستهم للمهنة عن خمس سنوات متتالية، إذا لم يكونوا أعضاءً في نقابة بلدهم الأصلي، أما إذا كان الصحافي عضواً في نقابة بلده الأصلي فتقبل عضويته كمنتسب بعد مرور عام على ممارسته العمل الصحافي داخل الدولة. وفي ما يخص الصحافي غير المواطن، من مواليد الدولة، من خريجي أقسام الصحافة من كليات الإعلام المحلية، فيتم قبولهم كأعضاء منتسبين لجمعية الصحفيين الإماراتية بعد مرور ثلاث سنوات على ممارستهم العمل الصحافي، شريطة أن يكونوا على رأس عملهم في مؤسسة صحافية أو جهة إعلامية مرخصة.

وأقرّ أعضاء الجمعية العمومية غير العادية لجمعية الصحفيين الإماراتية إضافة فئتين جديدتين في العضوية: الأولى هي «العضوية التقديرية» التي تمنح للصحافيين المنتسبين الذين تركوا مهنة الصحافة بعدما أمضواً فيها أكثر من 15 عاماً أو تقاعدوا عن العمل. والثانية هي «عضوية تشجيعية» وتمنح للطلبة الدارسين في أقسام الصحافة في كليات الإعلام المحلية. وقال رئيس الجمعية محمد الحمادي: «إن التعديلات الخاصة بالعضوية جاءت لتعزيز المهنية الصحافية، ولتلبية طلبات شريحة من العاملين في الحقل الإعلامي، لاسيما من العاملين في الصحافة الرقمية الحديثة»، مشيراً إلى أن النظام الجديد سيضمن تشجيع طلبة الصحافة من المواطنين على التسجيل كأعضاء في الجمعية وهم على مقاعد الدراسة، إضافة إلى ضمان تسجيل الصحافيين المحترفين من المنتسبين.

وأضاف أن «التعديلات تتماشى مع متغيّرات الإعلام الذي يشهده العالم اليوم، ومع متطلبات المستقبل الذي يضع الإعلام الإماراتي في الموقع المناسب».

طباعة