حمدان بن محمد: تكامل الأدوار بين القطاعين الحكومي والخاص أثمر بيئة أعمال نموذجية جاذبة للاستثمار

إطلاق «صندوق التمويل الجريء لدعم المشاريع الناشئة» في دبي برأس مال 370 مليون درهم

حمدان بن محمد خلال ترؤسه اجتماع المجلس التنفيذي أمس في مجلس أم سقيم. وام

اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، إطلاق «صندوق التمويل الجريء للمشاريع» برأس مال يصل إلى نحو 370 مليون درهم بهدف تعزيز النمو الاقتصادي لإمارة دبي وترسيخ موقعها مركزاً عالمياً للتكنولوجيا المالية (الفينتك) والابتكار في رأس المال الاستثماري، وذلك اعتباراً من يونيو 2022.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اجتماع المجلس التنفيذي أمس في مجلس أم سقيم، حيث قال سموه: «عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشأن دعم التنوع الاقتصادي من أجل نمو مستدام، أطلقنا (صندوق التمويل الجريء للمشاريع الناشئة) بإشراف مركز دبي المالي العالمي.. فنحن نمتلك المقومات ونوفّر الفرص.. ودبي ستبقى دائماً الخيار الأمثل لانطلاق أصحاب الطموحات الكبيرة والأفكار الخلاقة».

وأضاف سمو ولي عهد دبي: «دبي مدينة رواد الأعمال والمستثمرين الجريئين.. فبفضل تكامل الأدوار بين القطاعين الحكومي والخاص تم تطوير بيئة أعمال نموذجية بأطر تنظيمية وبنية تشريعية مرنة توازياً مع توفير الأدوات التمويلية المختلفة، لتصبح بذلك دبي المدينة الأكثر ملاءمة للاستثمار، مستقطبةً أنظار المستثمرين من مختلف أنحاء العالم إلى ما تقدمه كل يوم من فرص جديدة لا محدودة للنمو والنجاح ضمن العديد من القطاعات الاستراتيجية الرائدة».

وسيقوم «صندوق التمويل الجريء للمشاريع الناشئة» الذي يشرف عليه مركز دبي المالي العالمي ويسهم فيه بنسبة 15%، باستحداث منظومة متكاملة ضمن مجموعة متنوعة من التسهيلات التمويلية الملائمة للشركات، تتمثل بتوفير رأس مال يقارب 370 مليون درهم لتمويل المشاريع الناشئة الصغيرة والمتوسطة، ويضمن تطورها من دبي وانطلاقها إلى الأسواق العالمية ما يخدم تطوير وتعزيز بيئة محفزة لإنشاء صناديق أو أدوات تمويلية مماثلة.

وسيسهم الصندوق في إطار خطته الاستراتيجية بنحو ثلاثة مليارات درهم في الناتج المحلي للإمارة، وذلك خلال فترة عمله الممتدة إلى ثماني سنوات قابلة للتمديد لسنتين إضافيتين، في حين من المنتظر أن يسهم الصندوق كذلك في توفير أكثر من 8000 فرصة عمل للمواهب المتخصصة، ما يعزز موقع دبي مركزاً إقليمياً لريادة الأعمال وللتكنولوجيا المالية (الفينتك) والابتكار ورأس المال الاستثماري ومحور جذب للمستثمرين ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم.

إلى ذلك، اعتمد المجلس التنفيذي خلال الاجتماع إنشاء مركز يُعنى بالرعاية المؤسسية للفئات الأكثر عرضة للضرر لتقديم خدمات الإيواء وتجسيرها من خلال رعاية مؤسسية دائمة أو مؤقتة تعمل على تحسين جودة الحياة للأفراد غير القادرين على الاعتماد على أنفسهم، ضمن برامج وخدمات متكاملة تضمن توفير خدمات الرعاية المؤسسية بحسب معايير جودة معتمدة.

وسيقدم المركز خدماته لغير القادرين على رعاية أنفسهم مثل أصحاب الهمم وكبار المواطنين وكبار السن والمحرومين من الرعاية الأسرية الملائمة، إضافة إلى الأطفال المتعرضين للإساءة أو الإهمال أو الاستغلال، بحيث تُقدم لهم في المقام الأول خدمات إعادة التأهيل أو الرعاية الشخصية أو التقويم والإصلاح على مدار 24 ساعة.

وبموجب اعتماد المجلس التنفيذي لإنشاء المركز، تم تشكيل فريق تنفيذي بقيادة هيئة تنمية المجتمع وعضوية الجهات المعنية لتطوير خطة التنفيذ التفصيلية والأولويات المرحلية والميزانيات التفصيلية والدعم اللازم للتنفيذ والحلول المؤقتة إلى الانتهاء من الأعمال الإنشائية مع الأخذ بعين الاعتبار جميع المتطلبات التخصصية، بما فيها الاجتماعية والطبية.


ولي عهد دبي:

• «دبي مدينة رواد الأعمال والمستثمرين الجريئين، والشركات الصغيرة والمتوسطة قوة تدفع النمو الاقتصادي لإمارة دبي».

• «نمتلك المقومات ونوفّر الفرص.. ودبي ستبقى دائماً الخيار الأمثل لانطلاق أصحاب الطموحات الكبيرة والأفكار الخلاقة».


• 3 مليارات درهم الإسهام المباشر المتوقع للصندوق في الناتج المحلي لدبي وتوفير 8000 فرصة عمل للمواهب التخصصية.

• «التمويل الجريء» يعزز النمو الاقتصادي لدبي ويؤكد موقعها مركزاً عالمياً للتكنولوجيا المالية ورأس المال الاستثماري.

• «دبي المالي العالمي» يشرف على الصندوق ويديره وسيسهم فيه بنسبة 15%.. وتفعيل الصندوق اعتباراً من يونيو 2022.


تعيين عامر شريف مديراً تنفيذياً لمؤسسة دبي الصحية الأكاديمية

أصدر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، قرار المجلس رقم (30) لسنة 2022 بتعيين مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، الدكتور عامر أحمد شريف، مُديراً تنفيذياً لمؤسسة دبي الصحية الأكاديمية، بالإضافة إلى مهام وظيفته الأصلية.

وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية أن الدكتور عامر شريف يُعد من الكفاءات المواطنة المتميزة في مجال الرعاية الصحية والتعليم الطبي، وقال سموه: «يتمتع الدكتور عامر بخبرة واسعة تجعله أهلاً لهذا الدور الذي يتطلب قائداً مُبتَكِراً يسهم في تطوير النظام الصحي في دبي ليصبح في مصاف الأنظمة الصحية الأكاديمية الرائدة عالمياً، ونحن على ثقة أنه سيتمكن مع فريق العمل من تحقيق رؤية المؤسسة (معاً نرتقي بصحة الإنسان)».

إلى ذلك، قال سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي: «عملت عن كثب مع الدكتور عامر من خلال موقعه رئيساً لمركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا في دبي ولمست بنفسي مدى كفاءته وأسلوب عمله المتميز لتوحيد جهود مختلف القطاعات واتخاذ القرارات المبنية على الأدلة العلمية، ما جعل دبي نموذجاً في الاستجابة العالمية للجائحة. ونثق أن كفاءته والتزامه بخدمة المجتمع سيمكننا من إرساء معايير عالمية جديدة للرعاية الصحية في دبي».

من جانبه، أعرب الدكتور عامر شريف عن بالغ شكره وتقديره لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، لتشريفه بهذا التعيين وامتنانه لثقة سموّه قائلاً: «يشرفني اختياري مديراً تنفيذياً لمؤسسة دبي الصحية الأكاديمية وأتمنى أن أكون على قدر هذه الثقة الغالية. أتطلع إلى العمل مع فريق المؤسسة لتحسين صحة أفراد المجتمع والعمل على رفاههم وإرساء سمعة عالمية لدبي وجهةً للرعاية الصحية. ستكون قيمتنا الأساسية (المريض أولاً) المبدأ الرئيس لعملنا، حيث تتكامل الرعاية الصحية والبحث العلمي والتعليم الطبي تحت مظلة واحدة لتقديم أفضل المخرجات والنتائج للمرضى وللمجتمع. تكامل الابتكار والاكتشاف يعد أمراً أساسياً لتحقيق هذا الطموح وسنعمل على تطوير شراكات فعالة لتسريع تحقيق الأهداف المرجوة لصحة المجتمع».

طباعة