203 حملات تساند مبادرة «المليار وجبة»

صورة

انبثق عن «سباق عطاء المؤسسات والشركات والمدارس والمؤسسات التعليمية»، في غضون أسبوعين فقط، 203 حملات تبرع مساندة لمبادرة «المليار وجبة».

وخصصت كل منها محفظة رقمية مفتوحة عبر منصة «يلا قيف» لاستقبال تبرعات موظفيها أو طلابها أو كوادرها لتوفير مقومات إطعام الطعام لملايين الجائعين في شهر الصيام، والإحساس بمعاناة الآخرين.

واستأثر التحدي الإنساني باهتمام الكثيرين من مختلف الشرائح، وأحدث حراكاً مجتمعياً شاملاً، أعطى مبادرة «المليار وجبة» زخماً إضافياً ودفعاً مادياً ومعنوياً لجهودها في إغاثة المحتاجين، خصوصاً الفئات الضعيفة من الأطفال واللاجئين والنازحين والمتضررين من الأزمات والكوارث.

وشجعت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، جميلة بنت سالم المهيري، على المشاركة في السباق والتحدي الإنساني، الذي يدعم مبادرة «المليار وجبة».

كما دعا رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، الدكتور عبدالله الكرم، عبر فيديو مصور باللغتين العربية والإنجليزية، للمشاركة المكثفة في سباق العطاء الذي يوفر شبكة أمان غذائي للمحتاجين.

وفيما تداعت الهيئات الحكومية والمشروعات التجارية والجمعيات والجامعات والمدارس للمشاركة في التحدي الإنساني، كان للأفراد أيضاً دور محوري في إنجاح السباق الخيري الذي انطلق مع انطلاقة مبادرة «المليار وجبة»، مطلع شهر رمضان المبارك.

ومع وصول عدد المشاركين في السباق إلى أكثر من 3600 شخص، بادر بعض الأفراد إلى إنشاء محافظ تبرع رقمية خاصة، نجحت في التعريف بمبادرة «المليار وجبة»، وجمع مبالغ قد تكون صغيرة في حصيلتها المادية مقارنة بالتبرعات المليونية من كبار المتبرعين، لكنها كبيرة في معانيها وفكرتها الإنسانية النبيلة، كما في المحفظة التي أنشأها الدكتور محمود البرعي كجهد شخصي، وجمعت خلال أسبوعين أكثر من 40 ألف درهم لمصلحة «المليار وجبة».

طباعة