الإمارات تستدعي سفيرَي إسرائيل والسويد للاحتجاج على أحداث القدس وحرق القرآن

استدعت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، سفير دولة إسرائيل لدى الدولة، أمير حايك، وأبلغته احتجاج الدولة واستنكارها الشديدين للأحداث التي تشهدها القدس والمسجد الأقصى، من اعتداءات على المدنيين واقتحامات للأماكن المقدسة، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المدنيين.

وأكدت ضرورة الوقف الفوري لهذه الممارسات وتوفير الحماية الكاملة للمصلين واحترام السلطات الإسرائيلية حق الفلسطينيين في ممارسة شعائرهم الدينية ووقف أية ممارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى، معربة عن قلقها من تصاعد حدة التوتر الذي يهدد الاستقرار والأمن في المنطقة.

كما أكدت ضرورة احترام دور المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في رعاية المقدسات والأوقاف بموجب القانون الدولي والوضع التاريخي القائم، وعدم المساس بسلطة صلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى.

وشددت الهاشمي على ضرورة خلق بيئة مناسبة تتيح العودة إلى مفاوضات جدية تفضي إلى تحقيق سلام عادل وشامل، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.

كما استدعت الهاشمي سفيرة مملكة السويد لدى الدولة، ليزلوت أندرسون، وأبلغتها احتجاج دولة الإمارات على ما أقدم عليه متطرفون في السويد من إحراق نسخ من القرآن الكريم. وأكدت رفض دولة الإمارات لكل الممارسات التي تسيء للأديان، مشددة على ضرورة احترام الرموز الدينية والمقدسات والابتعاد عن التحريض والاستقطاب.

وشددت على أن مثل هذه الممارسات لا تؤدي سوى إلى مزيد من التوتر والمواجهة والاحتقان، في وقت يحتاج فيه العالم إلى العمل معاً من أجل نشر قيم التسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف.

طباعة