شرطة عجمان تعزز وعي أولياء الأمور وأبنائهم حول مخاطر الألعاب الالكترونية

ضمن جهودها المتواصلة لتحقيق مسؤوليتها المجتمعية تجاه الأسرة وأفرادها، وحفاظاً على النسيج المجتمعي آمناً من مخاطر التطور المتسارع في التكنولوجيا وتبعياتها، نظمت القيادة العامة لشرطة عجمان حملة توعوية شاملة لأولياء الأمور حول مخاطر الألعاب الالكترونية على الأبناء وآثارها السلبية، نفذها قسم الاعلام والعلاقات العامة تحقيقاً للهدف الاستراتيجي المتمثل بتعزيز الأمن والأمان.
وقالت رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة الرائد نورة سلطان الشامسي  إن الحملة جاءت ضمن جهود الشرطة لتعزيز وعي الأسر وأولياء الأمور حول مخاطر استخدام أطفالهم للألعاب الإلكترونية، وخصوصاً بعد التطور السريع والمتنامي في هذا النمط من الألعاب، والتي أتاحت في مراحل تطورها للمستخدمين مشاركة بياناتهم الشخصية وصورهم الخاصة، وفتحت الباب للمحادثات الكتابية والصوتية، وهو ما يضع أبنائهم في دائرة الخطر إذا ما أساؤوا استخدامها.

وأضافت أن مخاطر الألعاب الإلكترونية على الأطفال تتمثل بتعرضهم للابتزاز والتنمر والتهديد إذا ما حصل المبتزين على البيانات والصور الشخصية للأطفال، إضافة إلى تعرضهم للاحتيال والسرقة إذا ما قاموا باستخدام بطاقات بنكية للاشتراك أو الشراء من خلال مواقع غير موثوقة، عدا عن ذلك المشاكل والمخاطر النفسية والاجتماعية الناجمة عن الإدمان والعزوف عن أجواء العائلة.


ودعت أولياء الأمور إلى متابعة أبنائهم ومراقبتهم باستمرار، واللجوء إلى أسلوب الحوار المفتوح والصراحة معهم لكسب ثقتهم لضمان لجوئهم للعائلة في حال تعرض أحدهم لأي مخاطر أثناء استخدامهم للألعاب الالكترونية أو شبكة الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام، مؤكدة أن شرطة عجمان ومركز الدعم الاجتماعي على استعداد لتقديم المساندة في أي عواقب قد يتعرض لها الأبناء أو أولياء أمورهم في التعامل مع الانترنت.

 

طباعة