"بيت الحكمة" يفتح مجالات تعزيز الحوار الثقافي مع "المكتبة البريطانية"

زار وفد رسمي من "بيت الحكمة" في الشارقة "المكتبة الوطنية البريطانية" بهدف تبادل أفضل الممارسات وبحث سبل تعزيز التعاون الثقافي والحوار بين الجانبين، حيث كان في استقبال مروة العقروبي، مديرة "بيت الحكمة" ووفد "بيت الحكمة"، كلٌّ من رئيسة قسم المجموعات اللآسيوية والأفريقية الدكتورة لويزا إيلينا مينغوني، ، و أمين المجموعات العربية في المكتبة البريطانية دانييل لو.

وحول عمق الروابط الثقافية التي تجمع الشارقة ولندن، وأهمية الزيارة والتبادل المعرفي، قالت مروة العقروبي: "إن بيت الحكمة والمكتبة البريطانية يلتقيان في المساعي والأهداف، فنحن نتطلع إلى تحسين حياة أجيال الحاضر والمستقبل من خلال الأدب والفن والثقافة، وتوفير مساحة أمام القراء لاكتشاف القيم الإنسانية والاطلاع على ثقافات العالم، وهذا ما تعمل لأجله المكتبة البريطانية، لهذا تأتي هذه الزيارة لتطوير العلاقات وتبادل التجارب والخبرات".

وأضافت: "شكلت الزيارة فرصة لتعميق معرفة الحراك الثقافي الإنجليزي بالمشروع الثقافي الحضاري الذي تقوده إمارة الشارقة بتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث استعرضنا تجربة بيت الحكمة وما حققه من نجاح في جذبه الآف الزوار خلال  أقل من عامين من افتتاحه، وبحثنا أفق توسيع مجالات العمل المشترك على مستوى توفير المحتوى المعرفي وتسهيل وصول القراء إليه، وفرص الاستفادة من خيارات التكنولوجيا المعاصرة في الأرشفة والبحث والتوثيق".

من جانبها، قالت رئيسة قسم المجموعات اللآسيوية والأفريقية في المكتبة البريطانية الدكتورة لويزا إيلينا مينغوني، : "سررنا بالترحيب بالسيدة مروة العقروبي وزملائها الموفدين من بيت  الحكمة الأسبوع الماضي، وبتبادل التجارب والخبرات والممارسات، حيث قدمت لنا تلك الزيارة فرصة لتعزيز الحوار وبحث سبل التعاون المشترك".

يشار إلى أن هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) طورت مشروع "بيت الحكمة" احتفاءً بنيل إمارة الشارقة لقب العاصمة العالمية للكتاب 2019 من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، وكان "بيت الحكمة" قد ترشح إلى القائمة القصيرة لجائزة "مكتبة العام" ضمن "جوائز التميز الدولية" 2022 الذي نظمها "معرض لندن الدولي للكتاب" أبريل الجاري.

طباعة