الخدمات الإلكترونية توفر رسوم الطباعة

مقيمون: وقف طباعة ملصق الإقامة وفر رسوم «التوصيل»

التوقف عن طباعة ملصق الإقامة وفّر الجهد والوقت. تصوير مصطفى قاسمي

أفاد مقيمون في الدولة، بأن إجراء وقف طباعة ملصق الإقامة على جوازات السفر، الذي بُدئ العمل به الإثنين الماضي، وفّر عليهم رسوم خدمة توصيل تصل إلى 35 درهماً، عن كل معاملة، كانت تحصلها شركات التوصيل المعنية باستلام جواز سفر المقيم وطباعة ملصق الإقامة عليه، ثم إعادته للعميل.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»، إن التوقف عن طباعة ملصق الإقامة، خطوة إيجابية ضمن إجراءات تسهيل حصول الأفراد على الخدمات المقدمة وتطور الحياة الرقمية في الدولة، مشيرين إلى أنهم استفادوا من الخدمات الإلكترونية والرقمية التي تقدمها الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، وفي مقدمة ذلك توفير الوقت والجهد في التوجه إلى مراكز الخدمة وعدم الحاجة إلى إنجاز الخدمة حضورياً.

وأكدوا أنهم بات بإمكانهم التقديم بأنفسهم على طلب إصدار وتجديد بطاقة الهوية والإقامة إلكترونياً، سواء لهم أو لذويهم عبر الموقع الإلكتروني للهيئة أو التطبيق الذكي، فضلاً عن ذلك فقد أسهمت الخدمات الإلكترونية للهوية والإقامة في توفير الرسوم التي تحصلها مراكز الخدمة، نظير تعبئة الطلبات وتقديمها، والتي تصل إلى أكثر من 40 درهماً في طلبات الهوية.

من جانبها، أكدت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ أن قرار إلغاء قسيمة الإقامة جاء تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء، ودعماً لتطوير الخدمات المقدمة ولتطبيق أفضل الممارسات، وتحقيقاً للمرونة التي تستهدف تقليص الخطوات المرتبطة بعملية إصدار وتجديد الإقامة لتترافق مع بطاقة الهوية في نموذج موحد جديد يضم خدمتَي إصدار وتجديد الإقامة وبطاقة الهوية في طلب واحد، وذلك عوضاً عن الطلبات الفردية السابقة انطلاقاً من عمليات التحسين والتطوير المتعلقة برحلة المتعاملين تجسيداً لرؤية دولة الإمارات بتوفير خدمات عالمية المستوى وذات جودة عالية معزّزة بالتكنولوجيا.

وذكرت أن دخول قرار إلغاء قسيمة الإقامة حيز التنفيذ سيعمل على وقف خدمة استلام وتسليم جواز سفر المقيم المخصصة سابقاً لعمليات تثبيت ملصق قسيمة الإقامة، وهو الأمر الذي يحقق التحول الذكي التام لخدمات الإقامة في الهيئة، ما يعزز من سعادة المتعاملين، ويضفي المرونة النوعية في عمليات الإصدار والتجديد.

طباعة