بتوجيهات محمد بن زايد .. "الهلال" توزع المير الرمضاني على سكان 40 قرية في موريتانيا

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وزعت الهيئة ميرا رمضانيا على سكان 40 قرية بولاية ترارزة في موريتانيا.

تأتي توجيهات القيادة الرشيدة في إطار الجهود الإنسانية والتنموية التي تضطلع بها دولة الإمارات لتحسين الحياة وتخفيف المعاناة البشرية الناجمة عن شح الغذاء ونقص موارده في العديد من الدول الشقيقة والصديقة وتلبية للاحتياجات الرمضانية للأشقاء في موريتانيا خلال شهر الشهر الفضيل.

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن توجيهات القيادة الرشيدة تجسد نهج الإمارات القائم على تعزيز مجالات التضامن الإنساني مع الشعوب قاطبة ودعم قيم الأخوة الإنسانية من منظور إنساني بحت دون النظر لأي فوارق عرقية أو دينية أو طائفية.

وقال إن هذا التوجه المتجرد جعل الإمارات واحدة من أهم الدول الفاعلة والمؤثرة في ميادين البذل والعطاء و رقما لا يمكن تجاوزه في مجالات الاستجابة الإنسانية لصالح القضايا التي تؤرق الكثيرين حول العالم وتحد من تطلعاتهم في الحياة و العيش الكريم.

وأضاف الفلاحي أن الهيئة شرعت فورا في تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، بتوفير متطلبات رمضان للأشقاء في موريتانيا وإيصالها إلى المستهدفين في مناطق سكناهم في حوالي 40 قرية بولاية ترارزة الحدودية مع السنغال وذلك بالتنسيق مع سفارة الدولة في نواكشوط، وعدد من الشركاء المحليين في الولاية المعنية.

و أكد أمين عام الهلال الأحمر أن الهيئة ماضية في تعزيز جهودها و مبادراتها في موريتانيا، من خلال تبني المزيد من المشاريع و البرامج التي تخدم قطاعات واسعة من أفراد الشعب الموريتاني الشقيق في المجالات كافة.

طباعة