3100 تشكيل ضوئي تزين شوارع أبوظبي احتفاءً برمضان

صورة

أنجزت بلدية مدينة أبوظبي، التابعة لدائرة البلديات والنقل، تزيين الشوارع والجسور والدوارات في جزيرة أبوظبي والبر الرئيسي بآلاف المجسمات والتشكيلات الهندسية المضيئة، احتفاءً بحلول شهر رمضان المبارك، بهدف إدخال البهجة والسعادة على قلوب أفراد المجتمع، ولإضفاء لمسة جمالية على الشوارع طوال الشهر الفضيل.

ونفذت البلدية تزيين العديد من المناطق في جزيرة أبوظبي والبر الرئيسي بنحو 3100 تشكيل ومجسم ضوئي مستوحى من الكثير من العناصر، مثل: مدفع رمضان، والنجوم، والأهلة، وفوانيس رمضان، والمسبحة، والنخيل، لإضفاء طقوس خاصة على الشوارع تحاكي روحانيات الشهر الفضيل.

وتم تركيب الزينة في مناطق متفرقة بجزيرة أبوظبي، أبرزها كورنيش أبوظبي، والطرق الرئيسية مثل شارع الخليج العربي، وشارع الشيخ زايد، وشارع الشيخ راشد بن سعيد، وشارع الملك عبدالله، بالإضافة إلى تركيب الزينة في عدد من الطرق الداخلية والدوارات والجسور وعدد من الجزر التابعة لمدينة أبوظبي.

كما تم تركيب زينة رمضان في العديد من المدن الخارجية الواقعة ضمن النطاق الجغرافي لبلدية مدينة أبوظبي، مثل مدينة بني ياس، ومدينة محمد بن زايد، ومدينة الشهامة، والرحبة، والمفرق، والشامخة، ومدينة الرياض، ومدينة شخبوط، والسمحة، وعدد من الدوارات والجسور والمواقع الأخرى.

وتنتشر على جانبي الطرق والجزر الوسطية والدوارات والجسور الكثير من مجسمات العبارات المضيئة التي تحاكي الشهر الفضيل والعادات الإماراتية المتعلقة به، بالإضافة إلى مئات التشكيلات الهندسية المضيئة المستوحاة من زخارف العمارة الإسلامية العريقة.

وتأتي ألوان إضاءة المجسمات والتشكيلات متناسقة بشكل إبداعي ، يتماشى مع طبيعة المناسبة وروحانيات الشهر الفضيل، كما حرصت البلدية على التحديث في الإضاءة بإدخال ألوان جديدة.

وحرصت البلدية على أن تكون التشكيلات والمجسمات الضوئية التي تم تركيبها ضمن زينة شهر رمضان المبارك متناسقة وذات أحجام مناسبة لأبعاد ومساحات الشوارع، لتكون آمنة لمستخدمي الطريق من السيارات والمشاة، كما أنها مصنعة من مواد صديقة للبيئة، وذات جودة عالية من جهة العزل ومقاومة العوامل والتغيرات الجوية.

طباعة