بتوجيهات الشيخة فاطمة.. " الهلال " يقدم مساعدات رمضانية لتلبية احتياجات آلاف الأسر في 7 ولايات سودانية

تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي "أم الإمارات"، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قدمت الهيئة مساعدات رمضانية عاجلة للأشقاء في السودان، لتلبية احتياجات آلاف الأسر في ولايات الخرطوم، وجنوب كردفان، كسلا، النيل الأزرق، نهر النيل، الجزيرة والولاية الشمالية.

ووجهت سموها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بسرعة إيصال المساعدات لتوفير احتياجات الصائمين من المواد الضرورية والمستلزمات الرمضانية، وإيلاء عناية خاصة للأسر المتأثرة بالأوضاع الصحية الراهنة، وتعزيز قدرتها على مواجهة التحديات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية التي فرضتها ظروف جائحة كوفيد-19.

و شرعت الهيئة في تنفيذ توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وحركت على الفور جسرا جويا من خمس طائرات غادرت تباعا إلى العاصمة السودانية، نقلت مئات الأطنان من المواد الغذائية الضرورية، يرافقها وفد من الهيئة للإشراف على إيصال المساعدات إلى مستحقيها في الولايات السودانية المعنية بالتنسيق مع سفرة الدولة في الخرطوم.

و أشاد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي الدكتور محمد عتيق الفلاحي بالمواقف الإنسانية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وقال إن سموها تعتبر رمزا للعطاء الإنساني ليس على مستوى الإمارات فحسب، بل أصبحت معلما بارزا في مسيرة العمل الإنساني إقليميا ودوليا، مؤكدا دور سموها الريادي في تبني قضايا إنسانية جوهرية خاصة في مجال تعزيز قدرة النساء والأطفال ضحايا الحروب والنزاعات والكوارث والأزمات.

و أكد أن توجيهات سموها بإرسال مساعدات عاجلة إلى السودان تأتي في إطار اهتمامها بالأوضاع الإنسانية خاصة تلك التي تعاني منها اللاجئات والأطفال، والظروف الصحية التي خلفتها جائحة كورونا على حياة الأشقاء في السودان، وحرصها على توفير الاحتياجات الضرورية للمتأثرين من الإجراءات المتبعة حاليا لتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية للحد من تفشي الوباء.

و أشار الفلاحي إلى أنه تم تسيير الرحلات الجوية تباعا إلى العاصمة السودانية لتوفير احتياجات الصائمين خلال الشهر الفضيل، وقال إن الهيئة تعمل بالتنسيق مع سفارة الدولة في الخرطوم، والشركاء المحليين في السودان على إيصال المساعدات إلى مستحقيها في الولايات المختلفة بالسرعة المطلوبة، حتى تحقق أهدافها في تحسين إمدادات الغذاء خلال شهر رمضان الكريم، وتلبي تطلعات المستفيدين منها في الحصول على احتياجاتهم الأساسية.. و أضاف أنه "سيتم تخصيص نصيب وافر من المساعدات للنساء والأطفال والشرائح الضعيفة الذين هم أكثر الفئات تأثرا في هذه الظروف".

من جهته أكد سفير الدولة لدى الخرطوم حمد محمد حمد الجنيبي ، أن مبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية والتنموية على الساحة السودانية تعزز قدرات الشرائح والفئات الضعيفة، وتعمل على تحسين أوضاعها الإنسانية المعيشية، وتساهم في توفير ظروف حياة أفضل لها من خلال تلبية احتياجاتها الأساسية، وقال إن سموها عودتنا دائما على إطلاق مثل هذه المبادرات النوعية خلال شهر رمضان الكريم لتوفير متطلبات الصائمين وتيسير فريضة الصوم عليهم، وأَضاف : " هذه المبادرة الكريمة من سموها تنفذ للعام الثالث على التوالي في السودان، ضمن العديد من المبادرات الإماراتية التي تم تنفيذها على الساحة السودانية في مختلف المجالات الإنسانية والتنموية، وأشاد بالعلاقات الممتازة والمزدهرة بين البلدين الشقيقين الإمارات والسودان".

و أشار الجنيبي إلى أن سفارة الدولة وضعت بالتعاون مع وفد الهيئة الموجود حاليا في الخرطوم خطة تكفل تحقيق أهداف المبادرة من خلال توسيع مظلة المستفيدين منها في سبع ولايات سودانية ".

 

طباعة