كل ما تريد معرفته عن اشتراطات الصلاة في المساجد خلال شهر رمضان

أعلن المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور طاهر البريك العامري، عن تحديث بروتوكول تنظيم الصلاة في المساجد والمصليات خلال شهر رمضان المبارك، وتوسيع نطاق استقبال المصلين واستأنف العديد من الإجراءات التي كانت متوقفة بحكم ظروف جائحة كوفيد-19، مشيراً إلى أن جميع الإجراءات ستخضع للإشراف والمراقبة المستمرة من أول شهر رمضان، وسيتم التعديل أو التحديث على الإجراءات حسب الوضع الوبائي وحسب معطيات المتابعة المستمرة.

وينص التحديث الجديد على عودة مصليات النساء إلى طبيعتها خلال الشهر الفضيل، كما ينص التحديث على استئناف القاء دروس المساجد اليومية بعد صلاة العصر أو العشاء ومحاضرات ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة في المساجد، والسماح بتوزيع مياه الشرب على المصلين شرط أن تكون معلبة، مع التأكيد على ضرورة وجود متطوعين لمراقبة الإجراءات الاحترازية في المساجد ومصليات النساء مثل الالتزام بلبس الكمام، والزامية استخدام السجادة الشخصية أو ذات الاستخدام الواحد، والالتزام بكافة الإجراءات لاحترازية المعمول بها مسبقاً.

وشمل التحديث الجديد على إبقاء مسافة المتر الواحد بين المصلين مع السماح بإقامة صلاة التراويح طيلة الشهر الفضيل، وصلاة التهجد في العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك وفق ضوابطٍ معينة، منها أن يكون الوقت بين اذان العشاء وإقامة صلاة العشاء 20 دقيقة، وتخصص 45 دقيقة لصلاة العشاء مع صلاة التراويح 8 ركعات للشفع والوتر وتقام صلاة التراويح بعد سنة صلاة العشاء مباشرة، وتخصيص وقت لا يتجاوز 45 دقيقة أثناء إقامة صلاة التهجد في العشر الاواخر من الشهر رمضان.

كما نص التحديث على تعديل اصطفاف المصلين لتكون بالشكل المستقيم (العمودي) عوضاً عن الشكل المتعرج، وذلك بغرض تسهيل عملية الدخول والخروج والتنظيم، وإعادة توقيتات الإقامة للصلوات الخمس اليومية لسابق عهدها قبل الجائحة، واستمرار توفير المصاحف في المساجد والمصليات شرط تعقيمها بعد الاستخدام. 

طباعة