جورج فريدمان: التكنولوجيا تصنع «الدول العظمى»

صورة

قال المؤسس ورئيس مجلس إدارة مجلة «جيوبوليتيكال فيوتشرز»، جورج فريدمان، خلال جلسة بعنوان «العالم في 2050.. السمات الجديدة للقوى الصاعدة»، ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات، إنه «لم يعد شرطاً على الدول أن تمتلك قوة ضخمة لتصبح دولاً عظمى، بل عليها أن تمتلك تكنولوجيا وابتكارات تمكنها من ذلك بسهولة».

وأضاف أنه «بمتابعة التاريخ والحاضر، نتيقن أن البشر لا يعيشون في سلام دائم، فقد عانت أكبر اقتصادات العالم الانهيار في أعقاب الحروب العالمية، وشهد العالم صعود اقتصادات جديدة».

وتابع أن الأزمة الراهنة بين روسيا وأوكرانيا أثبتت قدرة الولايات المتحدة على أن تشارك في الحرب دون إطلاق رصاصة واحدة.

وأكد أن «معظم التقنيات الحديثة التي نستخدمها حالياً تعود في الأصل إلى صناعات عسكرية، مثل الهواتف والكاميرات، والأقمار الاصطناعية، والأنظمة الملاحية».

وأوضح فريدمان أن «أميركا وفرت حلولاً عسكرية، عمل على استغلالها وتطويرها رجال أعمال وتقنيون لتصبح وسيلة رفاهية متاحة في أيدي الناس»، مؤكداً أن «المنظمات والدول التي تمتلك الموارد هي التي تستطيع أن تصل بهذه التكنولوجيا إلى الناس».

وأكد أن الحرب الراهنة أثبتت قدرة الولايات المتحدة على أن تشارك في الحرب دون إطلاق رصاصة واحدة، من خلال سلاح العقوبات، مؤكداً أن العالم يدير حروبه الأرضية من الفضاء، الأمر الذي ينذر بحقبة عالمية جديدة على صعيد العلاقات الدولية.

طباعة