%61 من مطارات العالم تعرضت لهجمات العام الماضي

تحذيرات من الهجمات السيبرانية على «الطيران المدني»

كشف رئيس منظمة الطيران المدني الدولي، سالفاتور شياكيتانو، عن ارتفاع مؤشر مخاطر الهجمات السيبرانية على قطاع الطيران المدني، لافتاً إلى أن 61% من مطارات العالم تعرضت لهجمات من هذا النوع، وأقرّ 50% منها بزيادة عدد الهجمات التي تعرضت لها.

وقال شياكيتانو، خلال كلمة ألقاها أمس بمنتدى الأمن السيبراني في قطاع الطيران، إن «هناك برامج شجاعة طبقت في جميع المطارات، لكن تظل الهجمات السيبرانية أكثر خطورة، كونها صممت لإحداث خسائر، ومرشحة للتزايد في المستقبل»، مشيراً إلى ضرورة توفير دفاعات قوية، سواء للطائرات أو المطارات.

من جهته، أكد نائب مدير أمن وتسهيلات الطيران في منظمة الطيران المدني الدولي، سيلفان ليفوير، أن «على الحكومات تبني مواثيق مؤتمر بكين للتصدي لهذه الهجمات التي تستهدف الطيران المدني».

وقال خلال جلسة عقدت أمس، تحت عنوان «إطار منظمة الطيران المدني الدولي للأمن السيبراني»، إن «هناك معايير يجب الالتزام بها من قبل جميع الدول الأعضاء، أبرزها إلمام المشغلين وإدارات مرافق الطيران بحساسية المعلومات وأنظمة التشعيل والبيانات المستخدمة لأغراض الطيران المدني، وبناء أنظمة حماية من أي اختراق خارجي، ووضع برامج تقييم صارمة، والحد أو تقليل الدخول عن بعد إلى الأنظمة».

وأضاف أن منظمة الطيران المدني الدولي «إيكاو» تتبنى استراتيجية ذات سبعة أعمدة رئيسة للحماية من الهجمات السيبرانية، أولها التعاون الدولي والحوكمة، وسن تشريعات صارمة، ووضع سياسة للأمن السيبراني، وتبادل المعلومات، وإدارة خطط للطوارئ حال وقوع اختراقات.

وكشف عن تطبيق برنامج تدقيق من قبل «إيكاو» على أنظمة الطيران المدني بالدول الأعضاء يعتمد على قياس القدرات، وتقييم معايير السلامة، لافتاً إلى أن نتائج التدقيق على 54 دولة كشفت ثغرات واضحة، إذ تبين أن 15% من الدول لا يتوافر بمرافقها متطلبات التعرف إلى البنية التحتية والمخاطر المحتملة، كما أن 26% منها لا تملك تعريفات محددة للأمن السيبراني.

• «إيكاو» تتبنى استراتيجية ذات سبعة أعمدة رئيسة للحماية من الهجمات السيبرانية.

طباعة