الإمارات ومصر تمددان الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي

صورة

وقّع وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس مؤسسة القمة العالمية للحكومات محمد القرقاوي، ووزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في مصر هالة السعيد، مذكرة تفاهم لتمديد الشراكة الاستراتيجية بين حكومتي الإمارات ومصر في مجال التحديث الحكومي، ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات 2022.

ويأتي توقيع الاتفاقية ليبني على الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي التي أطلقتها الحكومتان ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات عام 2018.

وأكد القرقاوي أن تعزيز اتفاقية الشراكة يعكس الرؤى المشتركة لقيادة البلدين في بلورة نموذج عربي مشترك وملهم للتعاون في التحديث الحكومي الهادف لتعزيز حياة المجتمعات، والارتقاء بمستويات الإدارة والكفاءة الحكومية.

وقال إن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات ومصر في التحديث الحكومي تشكل إضافة جديدة إلى سجل العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع البلدين، وتترجم رؤاهما المشتركة عبر تبادل الخبرات والتجارب الملهمة، والتعاون الفاعل لإيجاد حلول مبتكرة لتعزيز العمل الحكومي، وتطوير أفضل الممارسات في مجالات الأداء المتميز والابتكار، وغيرها من المجالات.

من جهتها، قالت السعيد إن النتائج الإيجابية التي تحققت تحت مظلة اتفاقية الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي الموقعة بين البلدين عام 2018 كانت حافزاً لتعزيز الشراكة بهدف استحداث نموذج عربي ملهم للتعاون البنّاء في مجال العمل الحكومي.

وأضافت أن الحكومة المصرية تسعى إلى نشر ثقافة وفكر التميز المؤسسي في الجهاز الإداري للدولة، وتعزيز تنافسية الأداء، والابتكار والتطوير المستدام، سواء للقدرات أو الخدمات، ومثل هذه الاتفاقيات تساعد على تحقيق هذا الهدف.

وتشمل الاتفاقية أربعة محاور استراتيجية، تتضمن: التميز الحكومي، والاقتصاد، والخدمات الحكومية، وبناء القدرات.

وشهدت الشراكة في التحديث الحكومي بين الإمارات ومصر تحقيق العديد من الإنجازات والمحطات المهمة، ومن أبرزها عقد النسختين الأولى والثانية من مؤتمر مصر للتميز الحكومي بمشاركة إماراتية واسعة، وإطلاق جائزة مصر للتميز الحكومي، وإطلاق جائزة مصر لتطبيقات الخدمات الحكومية لطلبة الجامعات.

طباعة