الهاجري: تطور المدن قصة مستمرة والإنسان محورها

صورة

أكد مدير عام بلدية دبي، داود الهاجري، أن قصص تطور المدن ستستمر، وسيبقى الإنسان هو محورها وركيزتها، مشيراً إلى أن الإنسان الذي طور المدن تأثر بها وتفاعل معها.

وقال الهاجري خلال جلسة بعنوان «إعادة تصميم أنظمة مدن المستقبل»، ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات، إن العالم شهد أخيراً تحولاً جذرياً نحو العالم الافتراضي، سواء من خلال التواصل أو التسوق، نتيجة لما وفرته التكنولوجيا الحديثة من حلول مبتكرة.

ولفت إلى أنه في عالم الميتافيرس، الذي يتسم بالتغير والتطور التكنولوجي السريع، يجب وضع رؤية جديدة لتخطيط مدن مستقبلية تتمحور حول احتياجات وتطلعات الإنسان، حيث يساعد هذا الإطار الجديد الحكومات على تحسين دورها في التخطيط للعالم الجديد والاستفادة من فرص التحول الرقمي التي تحدث.

وأكد أن الميتافيرس ستلغي الفواصل الزمنية والمكانية بين الأشخاص والمدن، مشدداً على ضرورة صنع واقع واحد، يكون نقطة التقاء الإنسان يدمج بين العالم الافتراضي والواقعي، حيث يمكن للجميع أن يبدع بلا حدود.

وأضاف الهاجري: «يجب بناء نهج متكامل يضع الإنسان في مركزه، من خلال قوانين وتشريعات تقنن عمل مدن المستقبل الافتراضية، مشيراً إلى أن دبي تعد من أوائل دول العالم التي أصدرت قانوناً ينظم الأصول الافتراضية».

وأكد أن «مدن المستقبل ستكون بلا حدود، وعلى العالم أن يتعامل مع التحديات التي سيفرضها الواقع الجديد، والاستعداد لها بشكل مسبق».

وذكر أن الميتافيريس قد يقدم فرصة لحل تحديات عالمية، مثل المساعدة على فهم محاكاة تأثير التغير المناخي على المستوى العالمي، ما يمكن قادة العالم من اتخاذ قرارات استباقية للتعامل معها.

طباعة