لتوفير قطع الغيار و50% من النفقات

«طرق دبي» تستعين بالطباعة ثلاثية الأبعاد في صيانة الطرق ومنشآتها

المهندسة ميثاء بن عدي: «المبادرة اعتمدت على اختيار قطع غيار بالاستناد إلى معايير مثل عدم توافرها في الأسواق المحلية».

ابتكرت هيئة الطرق والمواصلات في دبي طرق تقنية جديدة من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع بعض قطع الغيار في الأنظمة الكهروميكانيكية، وبعض قطع ومواد التكسية المستخدمة في صيانة الطرق والمنشآت التابعة للهيئة.

وأكدت المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق المهندسة ميثاء بن عدي، أهمية مواكبة التقنيات والبرامج العصرية الحديثة في الخطط والبرامج التشغيلية لهيئة الطرق والمواصلات للمساهمة في تحقيق مستهدفات حكومة دبي في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج قطع الغيار.

وقالت إن الهيئة عملت خلال الشهور الماضية على هذه المبادرة وأجرت بموجبها بعض الدراسات والتجارب حول توفير بعض قطع الغيار للأنظمة المستخدمة في صيانة الطرق بالتعاون مع شركات متخصصة في الطباعة ثلاثية الأبعاد، مؤكدة نجاح المبادرة في توفير بعض قطع الغيار مثل مراوح الدفع وأجهزة التحكم بالإضافة إلى قطع التكسية الخاصة بجدران الأنفاق في منشآت الطرق في دبي.

وذكرت بن عدي أن المبادرة اعتمدت على اختيار بعض قطع الغيار التي سيتم تصنيعها بالطباعة ثلاثية الأبعاد، بالاستناد إلى بعض المعايير مثل عدم توافر قطع الغيار في الأسواق المحلية وملاءمتها لعناصر السلامة العامة، وقد أثبتت نتائج التطبيق في المراحل الأولى أن تطبيق التقنية أدى الى وفر في الكلفة التشغيلية لشراء قطع الغيار بنسبة تصل الى 50%، كما تمت إضافة تحسينات على قطع الغيار مقارنة بالقطع من المصنع بناءً على تحليل البيانات التاريخية للأعطال، الأمر الذي أدى إلى تقليل نسبة الأعطال الى أدنى مستوى، كما أسهمت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في تقليل كلفة النقل والوقت اللذين كانت تحتاجهما قطع الغيار للوصول من البلد المصنع إلى دبي.

واستعانت مؤسسة المرور والطرق في المراحل الأولى من المبادرة بثلاث شركات رائدة في مجال تصنيع وتطوير الطباعة ثلاثية الأبعاد، لوضع خطط ودراسات مستقبلية لتطوير عمليات تصنيع قطع الغيار والتأكد من كفاءتها وعملها على الوجه المطلوب قبل إدخالها للخدمة في أنظمة صيانة الطرق ومنشآتها في دبي.

طباعة